أعلنت وزارة الدفاع البريطانية الخميس عن إقلاع طائرات مقاتلة لاعتراض قادفتين روسيتين اقتربتا من المجال الجوي البريطاني.

وأشارت الوزارة إلى أن القاذفتين الروسيتين حلقتا إلى غرب جزر شيتلاند البريطانية الواقعة في شمال شرق المملكة المتحدة.

وأعلن المتحدث باسم سلاح الجو الملكي أن “طائرة من طراو تيفون للتحل السريع من قاعدة لوسيموث في اسكتلندا اعترضت قاذفتي بلاكجاك روسيتين ورافقتها طوال الوقت الذي تواجدتا فيه في المنطقة التابعة للمصلحة البريطانية”.

ومنطقة المصلحة أكبر من المجال الجوي الفعلي.

وأوضح المتحدث أن “القاذفتين الروسيتين لم تحلقا في أي وقت داخل المجال الجوي البريطاني”.

و”كإجراء وقائي”، أقلعت طائرتان مقاتلتان بريطانيتان أخريان من قاعدة جوية واقعة في شرق انكلترا، لكن تدخلهما لم يكن ضروريا.

و”بلاكجاك” هو الاسم الذي يطلقه حلف شمال الأطلسي على القاذفة الإستراتيجية الروسية “توبوليف تو-160”.

وفي كانون الأول/ديسمبر 2015، أجرى مسؤولون عسكريون بريطانيون محادثات مع نظرائهم الروس حيال “التوغلات” الروسية قرب المجال الجوي البريطاني.