اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان ايران لن تتخلى عن برنامج الصواريخ البالستية الذي قال انه “غير قابل للتفاوض” ردا على دعوة وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي ايران الى وقف التجارب المتصلة به.

وقال قاسمي في تصريحات نقلها الثلاثاء التلفزيون الحكومي ان “التجارب البالستية تجري في اطار برنامج البلاد الدفاعي وقدرات ايران الدفاعية غير قابلة للتفاوض بأي شكل من الأشكال”.

واعرب وزراء الاتحاد الاوروبي الاثنين اثر اجتماعهم في بروكسل عن قلقهم ازاء برنامج الصواريخ ودعوا ايران الى وقف التجارب البالستية.

عملت ايران خلال السنوات الماضية بشكل حثيث على تطوير برنامج الصواريخ البالستية واجرت عدة تجارب احداها على صاروخ مداه الفي كيلومتر ما اثار ردود فعل اميركية واوروبية.

ورحب قاسمي “برغبة الاتحاد الاوروبي في تنمية العلاقات مع ايران” والدعوة الموجهة الى كافة الاطراف الى “التطبيق التام للاتفاق النووي” الموقع بين ايران والقوى العظمى في تموز/يوليو 2015 والذي يهدف الى ضمان الطابع السلمي للبرنامج النووي الايراني مقابل الرفع التدريجي للعقوبات الاقتصادية عن طهران.

وقال وزراء الخارجية الاوروبيون بشأن الاتفاق “أنه من الضروري ان تحترم كل الاطراف تعهداتها بهدف مواصلة استعادة الثقة”.

ووصف الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب الاتفاق النووي مع ايران بانه “الاسوأ” وتوعد “بتمزيقه”.

وفي اول مؤتمر صحافي بعد انتخاب ترامب قال الرئيس باراك اوباما ان خليفته “براغماتي” وانه لن يكون من السهل التخلي عن الاتفاقات التاريخية التي وقعتها الولايات المتحدة مثل الاتفاق مع ايران واتفاق المناخ.