بدأت “كيشيت” الإسرائيلية بعرض برنامج ألعاب قد يبدو غير مناسب لهذه المنطقة بالذات.

البرنامج الذي أطلق عليه “بووم!،” هو برنامج أسئلة عامة يقوم خلاله فريق مكون من أربعة متنافسين بالعمل معًا على تعطيل مفعول سلسلة من “قنابل” سوداء ضخمة موضوعة في مركز الأستوديو، حيث توجد أربعة أسلاك -أخضر وأحمر وأصفر وأزرق- والتي تمثل أجوبة مختلفة لسلسلة من الأسئلة. إذا قدم المتنافسون إجابة خاطئة،وقاموا بقطع السلك الخطأ، سيؤدي ذلك إلى “انفجار” القنبلة والأستوديو، وستنتشر مادة شبيهة بالرغوة في كل مكان.

والأسوأ من ذلك، أن الفريق سيخسر ربعًا من الجائزة المالية التي قد يربحها والبالغة قيمتها 500 ألف شيكل (143 ألف دولار).

البرنامج من تقديم الممثل عيدو روزنبلوم، ويسعى لأن يكون “قنبلة ترفيه،” وفقُا للإعلانات الترويجية له. وقال رام تيليم، نائب رئيس كيشيت للبرامج لصحيفة “هوليوود ريبورتر” أن البرنامج هو “برنامج أسئلة عامة ذكي وهو أيَضًا حدث ترفيهي كبير مع عامل نجاح باهر.”

ولا يوجد بين المتنافسين خبراء متفجرات. المجموعة الأولى من المتنافسين كانت فرقة “كابيلا” التي خسرت أول 125 ألف شيكل في السؤال الثاني، والذي عرض أربع وجهات ممكنة لطائرة الخطوط الماليزية المفقودة.

عندما اختار أحد أعضاء الفريق الإجابة “بكين،” وقام بقطع السلك الأصفر، “انفجرت” القنبلة، ونشرت رغوة خضراء في الأستوديو.

وقال روزنبلوم لعضو الفريق، “لا حاجة للشعور بالضغط،” وأضاف، “ولا تقم بقطع الإجابة الخطأ. فقط قم بتعطيلها.”

يسهل عليه قول ذلك.

وقامت “كيشيت إنترناشيونال” بأول صفقة بيع لبرنامج “بووم” ل-TF1 الفرنسية، قبل بدء المهرجان الدولي لبرامج التلفزيون في كان ( MIPTV)، والذي يتم خلاله شراء وبيع وتوزيع برامج تلفزيونية.