ندد رئيس المستشارية الفدرالية الألمانية بيتر آلتماير الاثنين بتصريحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي اتهم ألمانيا باعتماد “ممارسات لا تختلف عن الممارسات النازية” بعد إلغاء مسيرات لأنصاره في هذا البلد.

وقال آلتماير المقرب من المستشارة أنغيلا ميركل “سنقوم كحكومة فدرالية، بإبلاغ ذلك بوضوح شديد” إلى تركيا، متحدثا لشبكة “آ أر دي” العامة الألمانية.

واضاف “ليس هناك اي سبب على الاطلاق لنسمح بتوجيه اللوم لنا حول هذه المسألة”.

وكانت بلديات المانية حظرت الاسبوع الماضي تجمعات اراد وزراء اتراك تنظيمها في اطار حملة التاييد للاستفتاء حول توسيع سلطات اردوغان.

واشارت السلطات الى مشاكل في تنظيم هذه التجمعات قائلة انها كانت ستجتذب حشودا كبرى.

واعلنت انغيلا ميركل ان هذه القرارات لم تتخذها حكومتها لانها تقع ضمن صلاحيات السلطات المحلية.

لكن انقرة ردت على هذه الخطوة بغضب.

وفي محاولة لتخفيف التوتر، اتصلت ميركل برئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم السبت.

لكن غداة ذلك وجه اردوغان انتقادات شديدة لبرلين وقال في تجمع في اسطنبول مخاطبا الالمان ان “ممارساتكم لا تختلف عن ممارسات النازيين. اعتقدت ان المانيا تخلت منذ فترة طويلة عن (هذه الممارسات). لكنني كنت على خطأ”.

وكرر آلتماير الاثنين تاكيدات ميركل بان تجمعات ينظمها وزراء اتراك يجب ان يسمح بها عموما.

واضاف “لكنها يجب ان تتوافق مع القوانين المرعية. ويجب ان يتم تسجيلها وان تخضع لعمليات تدقيق”.