اشار وزير الداخلية الالماني توماس دو ميزيير صباح الثلاثاء الى امكان خفض المساعدات التي يقدمها الاتحاد الاوروبي الى الدول التي ترفض فكرة تقاسم عبء اللاجئين بناء على نظام حصص، وذلك غداة فشل اجتماع اوروبي في هذا الشان.

وصرح دو ميزيير لقناة “زد دي اف” الالمانية “علينا درس اساليب للضغط”. وبرر فكرته قائلا ان الدول التي ترفض نظام الحصص “هي دول تحصل على الكثير من المساعدات الهيكلية”، معتبرا انه سيكون من “العدل ان تحصل على مساعدات اقل”.

واضاف ان رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر “اقترح ان ندرس امكان ان تحصل هذه الدول على مساعدات هيكلية اقل وانا اؤيد هذه الفكرة”.

وفشلت دول الاتحاد الاوروبي المنقسمة مساء الاثنين في الاتفاق بشان توزيع اللاجئين ، وذلك بعد اعادة العديد من الدول للمراقبة على حدودها وغلق المجر ابرز منافذها الى صربيا.

وفي روسكي التي اصبحت نقطة عبور معظم المهاجرين الذين يدخلون المجر، منع 15 شرطيا مجريا الاثنين عبور المهاجرين في حين انهمك شرطيون آخرون في وضع اسلاك شائكة وذلك عشية تطبيق الاجراءات الجديدة المناهضة للهجرة التي اتخذتها سلطات بودابست.

وصادق المجتمعون كما كان متوقعا على قرار تقاسم استقبال نحو اربعين الف لاجىء خلال عامين، انسجاما مع الاتفاق الذي توصلوا اليه نهاية تموز/يوليو، رغم انهم لم يحددوا حتى الان وجهة نحو 32 الف شخص داخل الاتحاد الاوروبي.

لكنهم فشلوا في التوافق على اقتراح جديد للمفوضية الاوروبية التي طلبت منهم الاسبوع الفائت “اعادة توزيع” 120 الف لاجىء اضافيين موجودين حاليا في ايطاليا واليونان والمجر مع حصص ملزمة.