أكدت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل الاربعاء ان مقارنة أحداث معاصرة بالفظاعات النازية أمر يفتقر الى الحكمة بشكل عام، بعد اعتذار المتحدث باسم البيت الابيض شون سبايسر عن مقارنة بهتلر اثارت الاستياء.

وصرح المتحدث باسم المستشارة شتيفن سيبرت في مؤتمر صحافي ان “أي مقارنة لأوضاع راهنة بجرائم القومية الاشتراكية (النازية) لا تأتي بأي خير”.

وكان سبايسر اوقع نفسه في ورطة خلال مؤتمره الصحافي اليومي الثلاثاء عندما صرح “اثناء الحرب العالمية الثانية لم تستخدم الاسلحة الكيميائية. لديكم شخص مقزز مثل هتلر لم ينزل حتى الى مستوى استخدام السلاح الكيميائي”. واتت تصريحاته في معرض التطرق إلى هجوم خان شيخون الكيميائي في سوريا الذي تتهم واشنطن نظام الرئيس بشار الأسد بارتكابه.

ولكن أمام ردود الفعل الحادة ازاء أقواله اعتذر سبايسر لاحقا عبر شبكة “سي ان ان ” الاخبارية الاميركية وقال “بكل صراحة، لقد ارتكبت خطأ بادلائي بتعليق غير لائق وغير حساس حول المحرقة، وليس هناك اي مجال للمقارنة”، مضيفا “لهذا السبب اعتذر. ما فعلته كان خطأ”.