بدأت في العاصمة الايرانية السبت مسابقة رسوم الكاريكاتير المعادية لاسرائيل والتي تسخر من رئيس وزرائها بنيامين نتانياهو وسياسات حكومته في الشرق الاوسط.

وبدأ المعرض الذي يضم 150 مشاركا من 50 بلدا، عشية احياء الفلسطينيين “ذكرى النكبة” التي تزامنت مع قيام دولة اسرائيل.

ونأت الحكومة الايرانية بنفسها عن المسابقة التي قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف ان منظمة غير حكومية نظمتها بدون اي دعم من السلطات.

وفي احد الرسوم ظهر رئيس الوزراء الاسرائيلي وكانه عضو في تنظيم الدولة الاسلامية وهو يحمل سيفا في يده.

وتظهر في رسم اخر خريطة الشرق الاوسط مع كفن يحمل كلمة “المحرقة اليهودية” يسحق فلسطينيين في مكان يفترض انه دولة اسرائيل.

وقال منظم المعرض مسعود شجيعي طبطبائي، وهو ايضا رسام كاريكاتير “نحن لا نسعى الى نفي او تاكيد المحرقة اليهودية”.

وقال ان المعرض هو رد على نشر صحيفة شارلي ايبدو الفرنسية رسوما مسيئة للنبي محمد.

وسيحصل الرسم الفائز على جائزة قدرها 12 الف دولار اميركي، بحسب طبطبائي. وجرى المعرض اخر مرة في 2006.

وفي نيسان/ابريل اكد ظريف ان مهرجان رسوم الكاريكاتير لم يحظ بموافقة الحكومة، وذلك في مقابلة مع مجلة “ذي نيويوركر”.

واضاف ان المسابقة تنظمها منظمة غير حكومية “ولا تتحكم بها الحكومة الايرانية او توافق عليها”.

وردا على سؤال حول سبب سماح ايران باقامة المعرض، سأل ظريف “لم توجد جماعة كو كلاكس كلان في الولايات المتحدة؟”.

وتساءل “هل حكومة الولايات المتحدة مسؤولة عن حقيقة ان هناك منظمة كراهية عنصرية في الولايات المتحدة؟. لا تعتبروا ان ايران كلها متماثلة. الحكومة الايرانية لا تدعم ولا تنظم اي مهرجان لرسوم الكاريكاتير ذي ماهية تتحدثون عنها”.

واحيت اسرائيل ذكرى المحرقة اليهودية في وقت سابق من هذا الشهر كما احتفلت بالذكرى الثامنة والستين لاقاماتها.

والعام الماضي نظم طبطبائي كذلك معرضا دوليا للرسوم المعادية لتنظيم الدولة الاسلامية سخر من قادة التنظيم اضافة الى عدد من الزعماء العرب والغربيين.