أ ف ب – بدء الاثنين في فيلادلفيا مؤتمر الحزب الديموقراطي لتزكية ترشيح وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون للرئاسة الأميركية، ويستمر لأربعة أيام بحضور نحو خمسة آلاف مندوب.

وواجهت كلينتون، التي تأمل بأن تصبح أول امرأة تتولى الرئاسة في الولايات المتحدة، منافسة شديدة وغير متوقعة من سناتور ولاية فيرمونت بيرني ساندرز، الذي يفترض أن يلقي كلمة الاثنين.

وسبق ساندرز إلى المنصة السناتور الشغوف بشبكات التواصل الاجتماعي كوري بوكر، والسيدة الاولى ميشيل اوباما والسيناتور اليزابيث وارن العدو اللدود لوول ستريت التي رغب الجناح اليساري في الحزب الديموقراطي في تعيينها نائبة لكلينتون في حال فوزها في الانتخابات. لكن الاخيرة اختارت في نهاية المطاف السناتور تيم كين الجمعة.

وفي القاعة الكبيرة في مركز ويلس فارغو، التي تستضيف المؤتمر على مدى الأيام الأربعة، أعرب بعض المندوبين بوضوح عن التزامهم بخيار “بيرني” عبر ارتدائهم قمصانا تحمل صورته.