بدات عمليات إجلاء السكان في عدة مدن من ولاية تكساس المهددة بفيضانات مدمرة مع اقتراب وصول الاعصار “هارفي” الذي تتعزز قوته ويمكن ان يتحول الى “اعصار كبير” مع وصوله اليابسة صباح السبت الباكر.

ويهب الاعصار حاليا مع رياح عاتية تصل سرعتها حتى 160 كلم في الساعة، لكن هارفي يمكن ان يتحول في الساعات القادمة الى اشد الاعاصير التي ضربت القارة الاميركية منذ 12 عاما، بحسب مركز الاعاصير في ميامي.

وفي ليل الخميس الى الجمعة رفع المركز قوة الاعصار الذي بات يصنف في الفئة الثانية على سلم من خمس درجات.

وتوقع المركز ان تتعزز قوة الاعصار سريعا ليصبح “اعصارا كبيرا” من الدرجة الثالثة على أقل تقدير، مع رياح يمكن ان تفوق سرعتها 209 كلم في الساعة، محذرا بأنه “يمكن أن يكون مميتا” عند نقطة دخوله القارة الاميركية في تكساس السبت نحو الساعة 01,00 بالتوقيت المحلي (06,00 ت غ). وصدر تحذير من الاعصار على امتداد نحو 500 كلم من سواحل تكساس.

وقالت بلدية بورتلاند، المدينة الساحلية بتكساس البالغ عدد سكانها 17 الف نسمة، إن “كل من لم يخلوا المكان بعد، نرحو منكم الإسراع في المغادرة”، مشيرة إلى أن المغادرة ستصبح أكثر صعوبة خطورة اعتبارا من صباح الجمعة بسبب قوة الرياح.

وسجلت عمليات اخلاء مماثلة واستعدادات لمواجهة الاعصار في بورت ارنساس في حين شجعت بلدية كوربوس كريستي التي تعد نحو 300 الف نسمة، الاهالي على مغادرة المدينة لكنها لم تجعل الامر حتى الان إلزاميا.

ومخاطر الفيضانات الفجئية كبيرة في بعض المناطق حيث يتوقع هطول ما يصل الى 76 ملم من الامطار. كما يتوقع ان ترتفع مياه البحر الى ما بين 1,80 و3و7 امتار، بحسب الاماكن.

وتم اجلاء الافراد وطائرات التدريب من قاعدتين تابعتين للبحرية الاميركية في كوربوس كريستي وكينغزفيل بولاية تكساس. وتقع القاعدتان على مسار الاعصار.

ولم يخطط المسؤولون في مدينة هيوستن (2,3 مليون نسمة) وهي اكبر مدينة يمر بها الاعصار والواقعة على بعد 30 كلم من الساحل، للاخلاء لكنهم يتوقعون هطول امطار غزيرة لخمسة ايام.

اما في ولاية لويزيانا المجاورة فالاستعدادات مستمرة لمواجهة الامطار الغزيرة المتوقعة على مدينة نيو اورلينز المعرضة بشكل كبير للفيضانات.

واكد حاكم الولاية جون ادواردز ان مئات القوارب ونصف مليون كيس رمل وضعت قبالة سواحل لويزيانا.

وتوقع رئيس بلدية نيو اورلينز ميتش لاندريو حصول “بعض الفيضانات المحلية”، علما ان المدينة دُمرت سابقا جراء الاعصار كاترينا عام 2005.