بدأ سريان حظر تجول أعلنت عنه الحكومة الإسرائيلية بعد ظهر الأربعاء، حيث سيُحظر على الإسرائيليين مغادرة منازلهم في الليلة الأولى من عيد الفصح اليهودي.

بموجب حظر التجول الذي بدأ في الساعة 3 بعد الظهر وسينتهي يوم الخميس في الساعة 7 صباحا، يُمنع الإسرائيليون من السفر لمسافة تبعد أكثر من 100 متر عن منازلهم ويجب إغلاق جميع المحلات التجارية.

مع اقتراب الساعة الثالثة بعد الظهر، بدأت بعض محلات السوبر ماركت بإغلاق أبوابها قبل أن يبدأ حظر التجول للسماح لموظفيها بالعودة إلى منازلهم في الوقت المناسب. وأظهرت محطات تلفزيونية صفوف طويلة من الإسرائيليين في محلات تجارية أخرى، حيث يسعى الإسرائيليون إلى شراء مستلزماتهم في اللحظة الأخيرة.

على الرغم من سريان حظر التجول، كان هناك صف طويل من السيارات على الطريق 1 حيث قامت الشرطة باستجواب السائقين المتجهين نحو القدس.

شرطة حرس الحدود تفرق أطفال يهود حريديم بعد حرقهم لمواد مخمرة في إطار الاستعدادات الأخيرة لعيد الفصح اليهودي في حي مئة شعاريم الحريدي بمدينة القدس، 8 أبريل، 2020. (AP Photo/Ariel Schalit)

لفرض حظر التجول، تم نشر آلاف عناصر الشرطة في جميع أنحاء البلاد، إلى جانب حوالي 1,400 جندي للمساعدة في التأكد من امتثال الإسرائيليين للقيود.

وقال وزير الأمن العام غلعاد إردان لموقع “واينت” الإخباري “عمليا ، سيتم نشر الشرطة تقريبا إلى أقصى حد ممكن”.

وقال إن الشرطة ستنشر طائرات هليكوبتر وطائرات بدون طيار لضمان بقاء الإسرائيليين في منازلهم وأنه سيتم استخدام تقنيات مثيرة للجدل مثل تعقب هواتف الأشخاص لضمان عدم تجمع الحشود.

ورفض إردان وصف الإغلاق الأكثر صرامة بأنه حظر تجول، وقال بدلا من ذلك إنها قيود “مهمة” تهدف إلى إنقاذ أرواح الناس.

وقال “الشيء الرئيسي الذي نحاول منعه هو إقامة سيدر أو أحداث مشتركة”، مضيفا “لقد دفعنا ثمن معدلات الاعتلال العالية بعد وجبات البوريم”.

ويأتي حظر التجول بعد سريان إغلاق عام مساء الثلاثاء، حيث مُنع الإسرائيليون من مغادرة مدنهم وبلداتهم.

طرق أيالون السريع الخالي من المركبات في تل أبيب، 8 أبريل، 2020. (Miriam Alster/Flash90)

من صباح الخميس وحتى الجمعة، سيُسمح للإسرائيليين مجددا بالتنقل داخل المدن والبلدات للضرورة، ولكن لن يُسمح لهم بمغادرة حدود المدينة. وستكون هناك إستثناءات لأولئك الذين ليس لديهم محلات سوبر ماركت وصيدليات في بلداتهم، ولكن سيكون بإمكانهم فقط التوجه إلى أقرب بلدة إليهم من أجل التزود بحاجات أساسية.

ولن يُسمح لسكان القدس خلال فترة الإغلاق وحظر التجول مغادرة المنطقة التي يعيشون فيها في المدينة، بعد أن قام مسؤولون حكوميون بتقسيم المدينة – التي فيها أكبر عدد حالات إصابة بالكورونا في البلاد – إلى سبعة أجزاء.

يهودي حريدي يصلي في منزله بمدينة بني براك خلال إغلاق فرضته السلطات في إطار جهودها لمنع انتشار فيروس كورونا، 8 أبريل، 2020. (AP Photo/Oded Balilty)

وتوقفت حركة النقل العام في جميع أنحاء البلاد في الساعة الثامنة من مساء الثلاثاء ولن تستأنف قبل صباح الأحد. قرار الحكومة يشمل أيضا إلغاء جميع الرحلات الجوية الدولية اعتبار من ليلة الثلاثاء وحتى الأحد، إلا إذا حصلت شركة الطيران على إذن خاص من وزارتي المواصلات والداخلية.

ولن يشمل حظر التجول البلدات العربية التي لا تحتفل بعيد الفصح اليهودي.

وتهدف الإجراءات إلى منع الإسرائيليين من محاولة الاحتفال بعشاء السيدر التقليدي الخاص بعيد الفصح اليهودي ليلة الأربعاء مع الأقارب أو آخرين، حيث يخشى مسؤولون من أن يؤدي ذلك إلى موجة جديدة من العدوى ويعيد إسرائيل إلى الوراء بعد أن بدأت تظهر للتو علامات إيجابية في النجاح بالسيطرة على انتشار الفيروس.

حتى يوم الأربعاء، توفي 72 شخصا جراء الفيروس، الذي أصاب أكثر من 9,400 شخص.