بدأ وزير الدفاع موشيه يعالون بمشاورات يوم الجمعة لإختيار الرئيس القادم لهيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي.

المرشحان الأوفر حظا بأن يكون أحدهما خلفا للفتنانت جنرال بيني غانتز في المنصب هما نائب رئيس الأركان ميجر جنرال يائير نافيه وميجر جنرال غادي آيزنكوت.

وعقد يعالون إجتماعه التشاوري الأول مع وزير الدفاع السابق عمير بيرتس، الذي يشغل حاليا منصب وزير البيئة. وكان من المقرر أن يلتقي الرئيسين السابقين لهيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي دان حالوتس وغابي أشكنازي في مقر وزارة الدفاع في تل أبيب في وقت لاحق يوم الجمعة.

ومن المتوقع أن يلتقي يعالون أيضا مع وزراء الدفاع السابقين عضو الكنيست بينامين بن إليعزر (العمل)، وعضو الكنيست شاؤول موفاز (كاديما)، وإيهود باراك في بداية الأسبوع القادم، وفقا لما ذكره موقع “نعنع 10” الإخباري.

ومن المتوقع أن يطرح وزير الدفاع في الأسبوع القادم على المجلس الوزراي “مشروع قانون رئيس هيئة الأركان العامة”، وهو إصلاح مُقترح لعملية إختيار القائد الأعلى للجيش الإسرائيلي.

ومن شأن مشروع القانون توسيع عملية تعيين رئيس هيئة الأركان العامة لتشمل أيضا نائبه، من منطلق أن النائب هو من يقود الجيش عندما يكون رئيس هيئة الأركان العامة خارج البلاد أو غير قادر على أداء مهامه. ويحدد أيضا وقت التداخل بين تعيين رئيس هيئة الأركان العامة الجديد ونهاية ولاية سلفه إلى فترة لا تزيد عن أربعة أشهر.

في الأسبوع الماضي، طلب يعالون من النائب العام يهودا فاينشتاين دراسة أية مسائل قانونية قد تظهر في عملية الترشيح، بما في ذلك إحتمال وجود مسائل عالقة تتعلق بالمرشحين.

مرشح يعالون لشغل منصب رئيس هيئة الأركان العامة يتتطلب موافقة رئيس الوزراء والمجلس الوزراي.

وتنتهي ولاية الأربع سنوات لغانتز في شهر فبراير 2015.