وضع وزير الاسكان والاشغال العامة الفلسطيني الاربعاء حجر الاساس لاول بيت دمره الجيش الاسرائيلي خلال حرب الصيف الماضي في حي الشجاعية شرق قطاع غزة، معلنا بدء عملية اعمار البيوت المدمرة كليا.

وخلال حفل وضع حجر الاساس لمنزل مواطن من عائلة حرارة في حي الشجاعية المدمر قال الوزير مفيد الحساينة للصحافيين “من امام منزل حرارة نعلن انطلاقة مسيرة الاعمار الحقيقي لقطاع غزة”.

واضاف ان “مسيرة الاعمار الفعلي لغزة انطلقت ولن تتوقف، الايام القادمة ستشهد حركة كبيرة في اعمار المنازل التي تعرضت للتدمير الكلي خلال العدوان الاسرائيلي الاخير على القطاع” في تموز/يوليو الماضي.

وقال الحساينة “لن نتخلى عن مسؤوليتنا وسنواصل عملنا حتى اعادة اعمار جميع المنازل التي دمرها الاحتلال الاسرائيلي” مبينا ان الطواقم الهندسية والفنية في وزارته “تعمل ليل نهار لخدمة المتضررين واصحاب المنازل المدمرة”.

وشكر الحساينة السعودية وقطر والكويت ومصر والاردن وماليزيا “لجهودهم في دعم ومساندة ابناء شعبنا ودعم مشاريع اعادة اعمار غزة”.

وبحسب احصائيات فلسطينية فان نحو ثمانية عشر الف منزل دمرت كليا او بشكل شبه كلي ولا تصلح للسكن. وقد استمرت الحرب خمسين يوما وخلفت نحو 2200 قتيل في الجانب الفلسطيني معظمهم من المدنيين. وقتل في الجانب الاسرائيلي 73 شخصا معظمهم من العسكريين.

وكان روبرت تيرنر مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) اكد هذا الشهر انه “بالنسبة لاعادة اعمار المنازل، لدينا المال لبناء 200 منزل … لكن علينا ان نبني نحو 7000 منزل” للاجئين فلسطينيين في القطاع.

وكانت الامم المتحدة اعلنت انها انتهت من ترميم واصلاح واحد وستين الف منزل تضررت جزئيا اثناء العمليات العسكرية.