العنف في المدارس العربية تفاقم، بحسب إستطلاع جديد لوزارة المعارف.

بحسب البحث، الذي سأل 226,477 تلميذ من الصفوف الخامس وحتى العاشر عن بيئتهم في المدرسة، 11% من التلاميذ في نظام التعليم قالوا بأنهم مروا بتجربة عنيفة في السنة الأخيرة.

ولكن بينما المدارس العبرية شهدت إنخفاض 30% بالعنف منذ عام 2009، المدارس العربية شهدت إرتفاع 84% بنفس الفترة، حسب ما وجدت الوزارة.

من بين التلاميذ العرب في الصفوف الخامس والسادس، 45% قالوا بأنهم شهدوا العنف في مدارسهم، مقارنة ب38% في العام الماضي. بين اليهود النسبة كانت 20%.

قلت نسبة التبليغ عن حوادث عنيفة مع إرتفاع الجيل بحسب الإستطلاع، ولكن لم يذكر إن كان هذا لنسب أقل من العنف، أم لميول أقل للتبليغ عنه.

الأغلبية العظمى من الطلاب كان لديهم نظرة إيجابية عن مدارسهم، حيث 77% من طلاب المدارس الإبتدائية يقولون أنهم سعيدون بأكبر قدر وقت الحصص.

وشهدت المدارس أيضا زيادة بدمج الدراسة عبر شبكة الإنترنت، حيث أن 34% من التلاميذ قالوا بأنهم إستخدموا الإنترنت في دراستهم عام 2009، مقارنة ب49% عام 2013.