وجه نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الاربعاء انتقادا ضمنيا للقادة الفلسطينيين لعدم ادانتهم الهجمات ضد الاسرائيليين، وذلك تعليقا على اعمال العنف التي تواصلت الثلاثاء والاربعاء.

وقال بايدن بعد لقائه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو “الولايات المتحدة الاميركية تدين هذه الاعمال”.

وتابع “هذا النوع من العنف الذي شهدناه بالامس، والفشل في ادانته، والخطاب الذي يحض على العنف والانتقام الذي ينجم عنه، يجب ان يتوقف”.

ووقعت ست هجمات منفصلة قبل وبعد وصول بايدن الثلاثاء في زيارة تستغرق يومين الى اسرائيل والاراضي الفلسطينية، بما في ذلك قيام شاب فلسطيني بطعن سائح اميركي في تل ابيب الثلاثاء ما ادى الى مقتله.

وتشهد الاراضي الفلسطينية واسرائيل منذ بداية تشرين الاول/اكتوبر موجة من المواجهات واعمال العنف والعمليات التي اسفرت عن مقتل 188 فلسطينيا بينهم عربي اسرائيلي و28 اسرائيليا واميركيين اثنين واريتري وسوداني، وفق حصيلة اعدتها فرانس برس.

ومعظم القتلى الفلسطينيين نفذوا او حاولوا تنفيذ هجمات ضد اسرائيليين.

وتقول اسرائيل ان التحريض الذي يقوم به مسؤولون فلسطينيون ووسائل الاعلام هو السبب الرئيسي لاعمال العنف.

ويشعر الفلسطينيون بالاحباط مع استمرار الاحتلال الاسرائيلي وتكثف الاستيطان وجمود عملية السلام وتعثر الجهود الدولية لازالة التوتر.

وسيتوجه بايدن مساء الاربعاء الى رام الله مقر السلطة الفلسطينية للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.