دان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الهجوم على مدرسة في سوريا اسفر عن مقتل 22 طفلا ودعا الى فتح تحقيق فوري في الهجوم، بحسب ما افاد المتحدث باسمه الخميس.

وقال بان انه “اذا كان هذا الهجوم متعمدا فانه يرقى الى جريمة حرب”، بحسب بيان المتحدث.

واضاف ان “استمرار هذه الاعمال المروعة يعود الى ان مرتكبيها، ان كانوا في اروقة السلطة او من المعارضين، لا يخشون العدالة”.

وتابع “يجب علينا تخليصهم من هذا الوهم”.

وقال المتحدث ستيفان دوجاريك ان الحكومة السورية تتحمل “المسؤولية الاساسية” للتحقيق لكن هناك “خيارات اخرى” مثل مجلس الامن او الاحالة الى المحكمة الجنائية الدولية صاحبة الاختصاص في حالة جريمة حرب.

وادى قصف المدرسة الى مقتل 22 طفلا وستة مدرسين، وفقا لليونيسيف.