رحب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون السبت في مؤتمر صحافي في جنيف بالنتائج التي خرج بها اجتماع فيينا حول الازمة السورية.

وصرح بان للصحافيين اثر لقائه رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر بيتر مورير “اشيد بمباحثات فيينا والتفاهم المتبادل حول قضايا مهمة عدة هو امر مشجع”، وكذلك النية لتسريع وتيرة الجهود الدبلوماسية لوضع حد للنزاع.

واشاد باطلاق 17 بلدا هذه العملية السياسية “للمرة الاولى” مع جميع الافرقاء الضالعين في النزاع.

ورحب بان كي مون خصوصا بالجهود التي بذلها وزير الخارجية الاميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف.

وردا على سؤال عن مصير الرئيس بشار الاسد، اعتبر الامين العام انه يعود الى الشعب السوري ان يقرر مستقبله.

ودعا اجتماع فيينا في بيان صدر الجمعة عن الدول ال17 المشاركة فيه “الامم المتحدة الى جمع ممثلي الحكومة والمعارضة السورية من اجل عملية سياسية تؤدي الى عملية انتقالية ذات صدقية وجامعة وغير طائفية يعقبها (وضع) دستور جديد وانتخابات”.