جنيف – اكد امين عام الامم المتحدة بان كي مون الاثنين في جنيف انه مصمم على مواصلة الجهود من اجل السلام في في سوريا في اطار مؤتمر جنيف 2.

وكرر امام الصحافة ان “الحل الوحيد لانهاء النزاع يجري من خلال التفاوض”، بالرغم من عدم احراز تقدم في المؤتمر الذي انتهت جلسته الاخيرة في 15 شباط/فبراير في جنيف. واضاف “اننا مصممون على اعادتهم الى طاولة المفاوضات هنا في جنيف في اقرب وقت ممكن” من دون تحديد موعد.

وافاد امين عام الامم المتحدة انه التقى مطولا مبعوثه الخاص الى سوريا الاخضر الابراهيمي الاحد خلال لقاء في سويسرا مع مبعوثيه الخاصين.

ومن المتوقع ان يزور الابراهيمي نيويورك الاسبوع المقبل، بحسب بان.

وانتقد بان غياب “الالتزام البناء بالحوار” من قبل الوفد الحكومي السوري وشجعه على العودة “بموقف بناء”.

كما دعا روسيا والولايات المتحدة الى “ممارسة نفوذهما”، موسكو على الحكومة وواشنطن على المعارضة، لاعادة الطرفين الى المفاوضات “بموقف صادق وبناء”.

وشدد الامين العام على ان اتفاق 30 حزيران/يونيو 2012 المبرم في مؤتمر جنيف 1 ينص على تشكيل سلطة حكومية انتقالية تملك كامل الصلاحيات بالتراضي، وان هذه هي “الطريق التي ينبغي الاتفاق عليها”.