دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاربعاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بينامين نتانياهو الى ضبط النفس و”ندد بالخسائر المدنية المتزايدة في غزة”.

وفي تصريح الى الصحافيين، اعرب بان عن “ادانته الحازمة لاطلاق الصواريخ” من غزة على اسرائيل. وقال ان “هذه الاعتداءات غير مقبولة ويجب ان تتوقف”.

ومع عدم ادانته المباشرة للغارات الاسرائيلية، اوضح انه اتصل هاتفيا بنتانياهو و”حضه على التحلي باقصى درجات ضبط النفس واحترام الالتزامات الدولية في مجال حماية المدنيين”. وقال “اندد بالخسائر المدنية المتزايدة في غزة”.

واوضح بان انه “امضى القسم الاكبر من النهار” في جراء اتصالات مع نتانياهو ومع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وكذلك مع وزير الخارجية الاميركي جون كيري وقادة المنطقة ومن بينهم الرئيس المصري المشير عبد الفتاح السيسي والعاهل السعودي وامير قطر.

واشار الى ان “لقادة المنطقة دور اساسي يلعبونه وطلبت من الرئيس السيسي ومن الاخرين المساعدة من اجل تسهيل العودة الى اتفاق وقف اطلاق النار الموقع في تشرين الثاني/نوفمبر 2012” بين اسرائيل وحماس. واوضح بعد ذلك ان زعيمي مصر وقطر وعدا بالعمل على ذلك.

كما شجع بان “الحكومة المصرية لفتح نقاط العبور (بين مصر وقطاع غزة) لاسباب انسانية من اجل المساعدة على تخفيف الالام”.

واوضح ان الامم المتحدة من ناحيتها “مستعدة للتجاوب سريعا مع الحاجات الانسانية”.

وقال بان كي مون ايضا ان “غزة هي على حد السيف” معربا عن خشيته من خطورة خروج الوضع “سريعا عن السيطرة”. واضاف “غزة والمنطقة بمجملها لا يمكن ان تتحملا حربا جديدة مفتوحة” كما حصل عام 2008 او 2012.

واوضح بان اخيرا انه وعلى غرار الدول العربية في الامم المتحدة طلب من مجلس الامن الدولي عقد اجتماع طارئة من اجل بحث الازمة في غزة وانه يأمل بان يعقد الاجتماع “الخميس ربما”.