انفجر عدد من البالونات الناسفة يوم الخميس فوق بلدات إسرائيلية بالقرب من حدود غزة، بما في ذلك بالون انفجر فوق مدرسة.

وتم نقل الطلاب في المدرسة الابتدائية في مدينة سديروت الجنوبية إلى الملاجئ، وفقا لوسائل الإعلام باللغة العبرية.

ولم يصب أحد بأذى جسدي، لكن قيل إن العديد من الأشخاص يعانون من الذعر.

وعثر على عبوة ناسفة ثانية مشتبه بها خارج مدرسة أخرى في سديروت.

وفي يوم الخميس أيضا، انفجر بالون ناسف فوق بلدات في منطقة سدوت نيغيف المتاخمة لقطاع غزة. ولم ترد انباء عن وقوع إصابات أو أضرار.

وجاء إطلاق البالون على الرغم من تقرير في وقت سابق من هذا الأسبوع بأن خلايا إطلاق البالونات في غزة ستتوقف عن إطلاق النار.

أفادت صحيفة “القدس” يوم الثلاثاء نقلا عن “مصدر ميداني” أن الفصائل في غزة قررت وقف إطلاق البالونات الناسفة من قطاع غزة إلى إسرائيل. وجاء تقرير القدس بعد أقل من يوم من اختتام زيارة وفد أمني مصري إلى غزة، حيث التقى بمسؤولي حركة حماس وقام بجولة في المنطقة الحدودية بين القطاع الساحلي ومصر.

وقال التقرير إن قادة وحدات إطلاق البالونات، التي يعتقد أنها تابعة لفصائل مختلفة، اتخذوا القرار.

وشهدت الأسابيع الماضية ارتفاعًا ملحوظًا في إطلاق البالونات الناسفة من غزة إلى إسرائيل، اضافة الى اطلاق الصواريخ من القطاع.

فلسطينيون يجهزون بالونات حارقة بالقرب من جباليا في قطاع غزة، 25 يونيو 2019 (Hassan Jedi/Flash90)

وذكرت صحيفة الأخبار اللبنانية المؤيدة لحزب الله في وقت سابق يوم الثلاثاء نقلا عن مصادر لم تسمها في حركات فلسطينية، أن الوفد المصري نقل رسالة من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى حماس طالب فيها “بالعودة إلى الهدوء”.

وأبلغت المصادر الصحيفة أن رسالة نتنياهو، التي تلقاها الوفد المصري من مسؤولي الأمن الإسرائيليين في تل أبيب يوم الأحد، تضمنت تهديدًا بأن إسرائيل “ستوجه ضربة قوية لحماس بغطاء دولي وأمريكي” إذا لم يستأنف الهدوء.