أظهرت صور جديدة اللحظات التي قام فيها الجنود الإسرائيليين بإخراج طلاب المعهد الديني الأمريكيين من مدينة الخليل الخميس، بعد محاصرتهم في المدينة التي تقع في الضفة الغربية في أعقاب أعمال الشغب التي اندلعت بعد إكتشاف وجودهم هناك.

وقام رجل فلسطيني بتوفير ملجأ للخمسة عند إشعال النار في سيارتهم، بعد أن أخطأوا في طريقهم إلى الحرم الإبراهيمي ودخلوا إلى الجزء العربي من المدينة.

ويظهر شريط الفيديو الخمسة بزي يهودي تقليدي وهم يتلقون توجيهات من الجنود الذي طلبوا منهم شكر الرجل الذي أنقذهم. أحد الشبان، الذي تظهر بقع دم على قميصه، يقوم حتى بتوجيه قبلة في الهواء بإتجاه الرجل.

وقال أحد الجنود، “نقوم بإجلائكم الآن في سيارة إسعاف بإتجاه كريات أربع، حسنا؟”، في إشارة منه إلى المستوطنة اليهودية التي تقع في ضواحي الخليل.

وتظهر الصور أيضا الجنود وهو يقومون بتأمين المنطقة المحيطة بالمنزل، قبل إخراج طلاب المعهد الديني منه وإدخالهم إلى مركبة الشرطة العسكرية.

وتعرض إثنان من الطلاب، وهم من بروكلين في نيويورك لإصابات ما بين الطفيفة والمتوسطة في أعمال العنف التي اندلعت بعد دخولهم عن طريق الخطأ إلى المنطقة.

وقام فايز أبو حمادية (51 عاما)، بأخذ الشبان إلى منزله وأرسل شبان من سكان المدينة لإبلاغ عناصر الجيش الإسرائيلي في حاجز قريب عن وجودهم في المنطقة.

وقال أبو حمادية لموقع “NRG” الإسرائيلي، “لقد كانوا قلقين جدا، أحدهم كان مصابا وينزف دما من وجهه (…) قلت لهم بالعبرية أن كل شيء سيكون على ما يرام، قدمت لهم الماء، وساعدت الرجل المصاب. قلت لهم أنهم بأمان في منزلي”.

ورفض أبو حمادية المخاوف من اعتباره “متعاونا” من قبل جيرانه، وقال: “فعلت الصواب. علينا العيش هنا معا”.