في شريط الفيديو الأول له باللغة العبرية، الذي تم نشره على شبكة الإنترنت هذا الأسبوع، توجه تنظيم “الدولة الإسلامية” للجمهور الإسرائيلي محذرا إياه من أنه “لن يبقى يهودي واحد” عندما يغزو محاربوه الأردن ويصلوا إلى الحدود الإسرائيلية.

وقال رجل ملثم يرتدي زيا عسكريا أخضر متحدثا اللغة العبرية بطلاقة، مع لكنة فرنسية خفيفة، “هذه رسالة جادة مهمة وواضحة لجميع اليهود، العدو الأول للمسلمين”.

وحذر أن “الحرب الحقيقية لم تبدأ بعد، وأن كل ما حدث لكم في الماضي هو عبارة عن لعب أطفال مقارنة مع ما سيحدث لكم في المستقبل القريب إن شاء الله”.

وتابع قائلا: “ونعدكم أنه بالقريب العاجل لن يبقى يهودي واحد في القدس أو في أكنافها، وسنستمر حتى نقضي على هذا المرض من كل العالم”.

وقال ساخرا، “أنظروا ماذا حدث لكم في بعض حوادث الدعس أو الطعن من إخواننا في فلسطين”، في إشارة منه إلى موجة الهجمات الأخيرة ضد المواطنين الإسرائيليين وعناصر الأمن الإسرائيلية في إسرائيل والضفة الغربية، والتني قُتل فيها 10 إسرائيليين على الأقل.

وتساءل، “قلبتم على رؤوسكم، وأصبحتم تخافون من كل سائق يسرع، أو من أي إنسان يمسك شيئا بيده… ماذا سيحدث لكم عندما يصل عشرات الآلاف [من المقاتلين الإسلاميين] من كل مكان في العالم إن شاء الله لكي يذبحوكم؟”

وقال في إشارة إلى الإتفاقية بين فرنسا وبريطانيا لتقسيم المناطق العربية التابعة للسلطة العثمانية، “إن حدود سايكس بيكو التي تحميكم لن تبقى إن شاء الله، وكما أزلناها بين سوريا والعراق سنزيلها بين سوريا والأردن وبين سوريا وفلسطين”.

وأضاف، “وهذا ليس كلاما في الهواء فقط. فها نحن نتقدم نحوكم من جميع الأماكن، من الجنوب ومن الشمال، ومن سيناء ومن دمشق. من جميع أنحاء العالم”.

وتابع قائلا: “نرى جرائمكم، والحساب بيننا يطول ويطول”، قبل أن يسحب سكينا من سترته ويقتبس آية من القرآن تعد بالنصر لكل المسلمين.

وجاء شريط الفيديو هذا بعد أن نشر التنظيم في الأسبوع الماضي سلسلة من مقاطع الفيديو التي أشاد فيها بموجة الهجمات الدامية ضد الإسرائيليين.

وقال أحد المقاتلين في واحد من مقاطع الفيديو هذه، بحسب ترجمة قام بها موقع ” i24 نيوز” باللغة الإنجليزية، “أوصيكم بالسير على طريق الجهاد، الذي يأمركم الله بإتباعه، أبارك هذا الجهاد ضد اليهود. إضربوا الخوف في قلوبهم، فهم أعداء الله”.

وقال عضو آخر في تنظيم “الدولة الإسلامية” وهو يحمل سلاحا آليا، “النصر قادم لمجاهدي الأقصى من الأعلى، أنتم من بدأ ونحن سنواصل”.

في شريط فيديو آخر، إنتقد مقتل من التنظيم حركتي حماس وفتح لعدم قيامهم بخطوات كافية ضد اليهود في إسرائيل، وقال: “كلا [الحركتين] تهتمان فقط بمصالحهما وبعضهم وكلاء للصليبيين واليهود”.

وتابع، “سارعوا لإنقاذ إخوانكم، لا تنتظروا المساعدة من القادة العرب”.

ويبدو أن شريط الفيديو يسلط الضوء أيضا على الصدع بين “الدولة الإسلامية” وحركة حماس التي تسيطر على غزة. في شريط فيديو آخر قال مقاتل في التنظيم، “سنقتلع حماس والفصائل العلمانية من الجذور”، وأضاف، “ستستلم حماس وكل الفصائل الفلسطينية لنا وستكون الشريعة هي القانون في غزة”.

في وقت سابق من الشهر، اعتقلت قوات الأمن الإسرائيلية ثلاثة أشخاص شمال إسرائيل بتهمة التخطيط لتنفيذ هجمات لتنظيم “الدولة الإسلامية” في شهر أغسطس، بحسب جهاز الشاباك. وتم إتهام شخص رابع، الذي يقضى عقوبة بالسجن مدة الحياة، بالإنضمام إلى المنظمة، بحسب مسؤولين إسرائيليين، في حين تم إتهام الثلاثة الآخرين بتقديم الدعم لخلية إرهابية.

على الرغم من أن أجهزة الأمن الإسرائيلية تحدثت عن أن أكثر من 40 مواطنا إسرائيليا سافروا إلى سوريا والعراق للإنضمام إلى “الدولة الإسلامية”، فإن هذه الخلية الإرهابية هي الأولى التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” التي يتم الكشف عنها داخل إسرائيل.