فيديو لإسرائيليين يتصرفون بعنف برحلة نهاية الأسبوع نحو بلدة فارنا في بلغاريا، أدت إلى صدمة وغضب المشاهدين.

الشريط يظهر مسافرة واقفة بينما تهاجم المضيف لعدم تلبية طلبها لشراء الشوكولا من عربة البضائع المعفية من الضرائب، بينما كان يتعامل مع مسافر آخر. مطالبة: “أنت تعمل لدي، أنا دفعت مقابل هذه الرحلة، أنا أريد الشوكولا”.

يبقى المضيف هادئا ويطلب منها عدم الصراخ عليه. “أنا لا أعمل لديك، كنت تتمنين أن أعمل لديك”.

“أنا أريد الشوكولا!”، تكرر.

بعدها تنضم شقيقتها للشجار من الطرف الثاني من الطائرة، وتصرخ “هي تريد شراء الشوكولا، ما هي، عربية؟”

“هي دفعت مقابل هذه الرحلة، بيعها الشوكولا، يا قمامة”، تصرخ الشقيقة.

تستمر المرأتان بصراخ كلمة “شوكولا” بتكرار، مع العديد من المسبات. “سوف أسرق الشوكولا!” تهدد الشقيقة.

يقوم المضيف بتحذيرهن أنه لن يتم السماح لهن الدخول إلى فارنا في حال إستمرارهن بالصراخ.

وبعدها يأتي دور زوج إحداهن، إيلي، للإنضمام إلى الشجار: “لا أهتم لا بك ولا بفارنا”. إيلي ينهض من مقعده ويتقدم نحو المضيف بصورة مهددة، بينما ينطق ألفاظ بذيئة.

بعدها تأتي مضيفة، والمرأة تتابع الصراخ وترفض أن تجلس.

وورد بتقرير لصحيفة هآرتس أن المسافرين كانوا عنيفين في مطار بن غوريون، قبل صعودهم إلى الطائرة، وفكر عاملي “يسرائير” بمنعهم من السفر. وقال مسافر آخر للقناة الثانية أنهم كانوا يشربون الخمر قبل الرحلة، وأن أحدهم حتى تقيأ.

قامت الشرطة البلغارية بالتحقيق مع المسافرين عند هبوط الطائرة، ولكنهم لم يوجه لهم أي تهمة.

“نحن سعيدون بوجود هذه المسألة بالوعي العام”، قالت شركة يسرائير بتصريح. “ظاهرة العنف ضد مضيفي الطريان بإستياء… وظيفتنا هي فعل كل ما بإستطاعتنا للتخلص من هذه الظاهرة، بالأخص من أجل سلامة الركاب والمعدات في الطائرات”. تعهدت الشرطة أن تفعل كل ما بإستطاعتها للتخلص من هذه التصرفات وضمان سلامة ركابها.

وقالت الراكبة التي بدأت الشجار للقناة الثانية، أنها اعتذرت للشركة. “قيلت أشياء غير إيجابية من كلا الطرفين خلال حدة اللحظة. اعتذرنا جميعا إلى يسرائير وللركاب. خربت رحلتنا، خيبة أملنا كبيرة وتعلمنا الدرس. جميعنا نشعر بسوء”.