بداية علمنا أن بإمكان الهاكرز مشاهدتنا ونحن نخلع ملابسنا عبر كاميرات الويب، بعد ذلك اكتشفنا أن بإمكانهم سماعنا ونحن نجيب على أسئلة سرية وإعطاء كلمات سر من خلال سماعات الأذن.

الآن توصل فريق باحثين إسرائيل إلى أن بإمكان الهاكرز نظريا تحويل سماعات الأذن إلى ميكروفون لتسجيل محادثاتنا، بحسب ما ذكرت مجلة “وايرد” الثلاثاء.

الباحثون في جامعة بن غورويون في النقب قاموا بتطوير نموذج أولي، أو ما يُسمى في عالم التجارة “إثبات مفهوم”، لإظهار أنه يمكن تحويل سماعات الرأس إلى ميكروفون وتمكين متطفل يجلس في أحد جوانب الغرفة من تسجيل محادثة تجري في الجانب الآخر فيها يجريها شخص يستخدم سماعات رأس.

مكبرات سماعات الصوت تحول الإشارات الكهرومغناطيسية إلى أمواج صوتية من خلال ذبذبات الغشاء. البرمجية الخبيثة التي طورها الفريق من جامعة بن غوريون برمج الأغشية للعمل بالإتجاه المعاكس – إلتقاط ذبذبات صوتية وتحويلها مرة أخرى إلى موجات كهرومغناطيسية.

وقال مردخاي غوري، رئيس فريق البحث في مختبرات مركز أبحاث الأمن السيبراني في الجامعة: “حتى لو قمت بإزالة ميكروفون الكمبيوتر، إذا كنت تستخدم سماعات الرأس فبالإمكان تسجيلك”.

البرمجية الخبيثة التي طورها الفريق تستغل ميزة صغيرة لا يعرفها الكثيرين تُدعى “RealTek”، وهو برنامج يتحكم بالصوت. لأن إستخدام RealTek واسع الإنتشار، تعمل البرمجية الخبيثة على كل جهاز كمبيوتر مكتبي تقريبا، وكذلك على معظم أجهزة الكمبيوتر المحمول.

حتى الآن لا يوجد هناك علاج بسيط لهذا النوع من الثغرات التي تسمح لهذه البرمجية الخبيثة بالعمل، بحسب غوري، الذي أضاف أنه ستكون على الأرجح هناك حاجة إلى إعادة تصميم رقاقة RealTek لأجهزة الكمبيوتر في المستقبل.