قال مسؤول من “اير بي ان بي” لتايمز أوف اسرائيل يوم الاربعاء ان الشركة تدرس ازالة الاعلانات في المنطقة المتنازع عليها في الصحراء الغربية، يومين بعد اعلانها انها سوف تزيل المنازل في المستوطنات الإسرائيلية من موقعها.

“في البيان الذي اصدرناه يوم الاثنين، قلنا اننا طورنا اطار عمل لتقييم كيف علينا التعامل مع اعلانات في مناطق محتلة في انحاء العالم. الصحراء الغربية هي مثالا على مكان سوف نستخدم فيه اطار العمل هذا”، قال المسؤول.

وقد دان مسؤولون اسرائيليون، بما يشمل وزير السياحة ياريف لفين ووزير الشؤون الاستراتيجية جلعاد اردان، قرار شركة تأجير الشقق العملاقة، ووصفوه ب”العنصري” و”المعادي للسامية”، وادعوا انه يفرض على الدولة اليهودية معايير مختلفة عن اراضي اخرى متنازع عليها في انحاء العالم.

واوضح المسؤول من “اير بي ان بي” ان القرار – الذي سيدخل حيز التنفيذ في الايام القريبة – سوف ينطبق فقط على مستوطنات اسرائيلية في الضفة الغربية، وليس على منازل في القدس الشرقية ومرتفعات الجولان.

وحتى يوم الاربعاء، هناك 24 شقة مسجلة في الصحراء الغربية بموقع “اير بي ان بي”.

مستوطنة معاليه حيفر في الضفة الغربية، 19 ابريل 2015 (Nati Shohat/Flash90)

وقال بيان “اير بي ان بي” يوم الاثنين انه سيتم ازالة 200 اعلان اسرائيلي في الضفة الغربية، بعد قرار الشركة انها “ف لب الخلاف بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

وقالت الشركة ان قرار ازالة الاعلانات أتى بعد قضاء “وقت طويل” بالاستشارة مع براء حول النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. وقالت “اير بي ان بي” انه بصفتها قائدة في المجال، عليها “التفكير بالتأثير الذي لدينا والتصرف بشكل مسؤول”.

وأتى الاعلان يوما قبل اصدار “هيومن رايتس ووتش” تقريرا يفصل عمليات الشركة في المستوطنات الإسرائيلية.

ووسط الاحتجاجات من قادة المستوطنين وحلفائهم في الحكومة، اصدر مدير السياسة والاتصالات في شركة “اير بي ان بي” كريس ليهين بيانا يوم الثلاثاء، قائلا ان “اسرائيل مكان خاص و22,000 المستضيفين اشخاص خاصين رحبوا بمئات الاف الزوار بإسرائيل. ندرك ان هذه مسالة صعبة ومعقدة ونقدر وجهات نظر الجميع”.

الحد بين الصحراء الغربية والمغرب (Screen capture: YouTube)

ودعا إردان يوم الأربعاء الإسرائيليين إلى مقاطعة “إير بي إن بي” في ضوء قرار الشركة، واضاف ان الحكومة تدرس “مسارات تحرك عديدة”.

وقال وزير الشؤون الاستراتيجية، المكلف بمحاربة حملات المقاطعة، لإذاعة الجيش يوم الثلاثاء ان اسرائيل سوف تتواصل مع الحكومة الامريكية نظرا لوجود قوانين في 25 ولاية تتطلب معاقبة الشركات الامريكية التي تقاطع اسرائيل.

وانتقدت منظمات ليبرالية مؤيدة لإسرائيل فشل معظم هذه الأوامر والقوانين بالتمييز بين مقاطعة إسرائيل داخل حدود 1967، وهو ما ترفضه هذه المنظمات، ومقاطعة سلع المستوطنات.

وايضا الثلاثاء، قال ليفين، وزير السياحة، إن مكتبه توجه إلى وزارة المالية بطلب لـ”فرض ضريبة خاصة ومرتفعة” على أنشطة “اير بي ان بي”.

في حين أن البيان قال إن الضريبة لن تُفرض على جميع شقق العطلات أو المستأجرين أنفسهم، إلا أنه لم يوضح أي جزء من أعمال الشركة سيتم استهدافه.