سلمت ايران المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو عينات اخذت من موقع بارشين العسكري المشبوه بدون وجود مفتشي الوكالة كما نقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية الاثنين عن مسؤول ايراني في الملف النووي.

ويشتبه بان ايران اجرت تجارب على انفجارات تقليدية يمكن تطبيقها في المجال النووي في هذا الموقع شرق طهران وهو ما نفته ايران على الدوام. وتمكن امانو من زيارة هذا الموقع الاحد.

وقال بهروز كمال وند المتحدث باسم المنظمة الايرانية للطاقة الذرية “قام خبراء ايرانيون الاسبوع الماضي باخذ عينات من عدد من المواقع المحددة في بارشين بدون وجود مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بما يراعي القواعد والمعايير المطلوبة، وسلموها اليهم”.

وكان كمال وند افاد الاحد ان امانو توجه الى موقع بارشين حيث “زار بعض المشاغل التي انتشرت معلومات خاطئة في شأنها”.

وفي الاونة الاخيرة، اوردت الصحافة الاميركية ايضا ان محيط موقع بارشين شهد انشطة مشبوهة، لكن المتحدث باسم الوكالة الايرانية للطاقة الذرية اوضح انها كانت اشغالا ل”اصلاح طريق” غمرتها المياه وتمكن امانو من سلوكها.

ورفضت ايران على الدوام السماح بزيارة هذا الموقع بحجة ان الوكالة الاممية سبق ان قامت بعمليات تفتيش فيه العام 2005 لم تسفر عن نتيجة.

وقام امانو الاحد بزيارة لطهران استمرت يوما بهدف الحصول على “توضيحات” حول برنامج ايران النووي.