طهران – نفى مسؤولون ايرانيون الاربعاء معلومات اسرائيلية مفادها ان ايران ارسلت اسلحة متطورة الى مجموعات فلسطينية مسلحة في غزة.

وصرح نائب وزير الخارجية امير عبد اللهيان في اقوال نقلتها وكالة فارس الايرانية ان المعلومات “حول ارسال سفينة تنقل اسلحة ايرانية الى غزة خاطئة. انها اكاذيب لا اساس لها تكررها وسائل الاعلام الصهيونية”.

وفي وقت سابق، كان مسؤول عسكري لم يكشف عن هويته صرح لقناة العالم الايرانية الناطقة بالعربية “اننا ننفي هذه المعلومات التي لا اساس لها على الاطلاق”.

واعلن الجيش والحكومة الاسرائيليان الاربعاء عن اعتراض البحرية الاسرائيلية صباح الاربعاء في البحر الاحمر سفينة تحمل “شحنة ايرانية من الاسلحة المتطورة” موجهة الى جماعات مسلحة فلسطينية في قطاع غزة.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي يجري حاليا زيارة للولايات المتحدة الاميركية في بيان بشريط فيديو “في الوقت الذي تتحدث فيه مع القوى العالمية الكبرى، تبتسم ايران وتقول كلاما ناعما ولكن هذه ايران نفسها التي ترسل اسلحة فتاكة الى منظمات ارهابية”.

وبحسب المتحدث باسم الجيش بيتر ليرنر “خلال عملية معقدة وسرية للبحرية الاسرائيلية في ساعات الصباح الاولى، قامت القوات الاسرائيلية بالصعود على متن سفينة شحن تحمل شحنة اسلحة ايرانية موجهة لقطاع غزة، في المياه الدولية بين السودان واريتريا”.

واضاف ليرنر في مؤتمر صحافي هاتفي “طاقم السفينة +كلوس سي+ التي كانت ترفع علم بنما لم يقاوم” مشيرا الى انه “تم العثور على عشرات صواريخ ارض ارض ام 302 ذات الصناعة السورية، والتي لو كانت وصلت الى وجهتها لهددت ملايين الاسرائيليين”.

واوضح الجيش الاسرائيلي في بيان بان الاستخبارات العسكرية تمكنت من التعرف “منذ اشهر عدة” على نقل هذه الصواريخ االمصنعة في سوريا والتي تصل الى مدى 100 كيلومتر،والتي حتى الان تستخدمها فقط الجماعات المسلحة في غزة،من مطار دمشق الى طهران.