قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي وفقا لما ذكرته وكالة فارس الاربعاء ان بلاده “تدين بشدة أي استخدام للسلاح الكيميائي، أيا كان المنفذون او الضحايا”.

وأكد قاسمي ضرورة “نزع الاسلحة الكيميائية من الجماعات المسلحة الإرهابية” في سوريا حيث تدعم إيران نظام الرئيس بشار الأسد.

وأشار قاسمي الى “نقل وتخزين واستخدام الأسلحة الكيميائية من قبل الجماعات الإرهابية في سوريا” في الماضي. وقال ان إيران تعتقد أنه بعد “نزع السلاح الكيميائي من الحكومة السورية (…) فإن تجاهل الحاجة إلى نزع السلاح الكيميائي من الجماعات المسلحة الارهابية يسيء الى آلية نزع سلاح سوريا”.

ودعا إلى تجنب “اي دعاية او حكم متسرع وأي تهمة تصب في مصلحة (…) بعض الجهات” في النزاع السوري.

وتتهم إيران التي تقدم الدعم المالي والعسكري لنظام الأسد، بانتظام بعض الدول الغربية والعربية بتشجيع الجماعات المسلحة والجهاديين في سوريا.

واتهمت المعارضة السورية والعديد من الدول الغربية النظام السوري بالمسؤولية عن الهجوم الذي يشتبه انه كيميائي وأسفر عن مقتل 72 شخصا على الأقل. ويعقد مجلس الامن الدولي الاربعاء اجتماعا طارئا في نيويورك.

ودافعت روسيا الاربعاء عن النظام السوري، وقال الجيش الروسي ان سلاح الجو السوري استهدف “مستودعا” لفصائل معارضة يحتوي “مواد سامة”.