بث التلفزيون الايراني الثلاثاء صورا لقاعدة جديدة تحت الارض تحوي صواريخ مداها 1700 كلم، وذلك على خلفية توتر مع الولايات المتحدة التي تتجه الى فرض عقوبات مرتبطة ببرنامج طهران البالستي.

وضمن الصور التي بثها التلفزيون الرسمي ظهر رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني يزور قاعدة تحت الارض خزنت فيها اسلحة مختلفة منها صواريخ “عماد”.

ولم يكشف التلفزيون موقع هذه القاعدة.

واجرت ايران تجربة واحدة ناجحة على الاقل لهذا الصاروخ في تشرين الاول/اكتوبر. ويعتبر خبراء في الامم المتحدة ان هذا الامر يشكل انتهاكا لقرار يعود الى 2010 يحظر على ايران استخدام صواريخ بالستية خشية ان تكون مزودة برؤوس نووية.

ونفت ايران على الدوام بانها تسعى لامتلاك السلاح النووي وتؤكد ان صواريخها غير مصممة لحمل مثل هذه القنبلة.

وقال لاريجاني ان البرلمان سيدعم خلال عرضه المقبل للخطة الخماسية، تعزيز البرنامج البالستي كما يرغب الرئيس حسن روحاني.

وكان روحاني دان الخميس “التدخل العدواني وغير الشرعي” للولايات المتحدة التي اعلنت سلسلة جديدة من العقوبات الاقتصادية مرتبطة بتجربتي ايران الاخيرتين للصاروخ، لكنها علقت لاحقا.

وامر روحاني الجيش بتكثيف تطوير الصواريخ وباتخاذ كل التدابير لاطلاق برامج جديدة اذا سمحت بتحسين الدفاع عن البلاد.

وكان التلفزيون الايراني بث في تشرين الاول/اكتوبر بعد تجربة صاروخ “عماد” صورا لقاعدة تحت الارض مليئة بالصواريخ، هي واحدة من قواعد عدة تؤكد ايران انها تملكها في مختلف ارجاء البلاد.

والجمعة قال الجنرال حسن سلامي المسؤول الثاني في الحرس الثوري “نفتقر الى امكنة كافية لتخزين صواريخنا”.