قتلت ايران اربعة اشخاص يشتبه بانتمائهم الى تنظيم الدولة داعش بالقرب من حدودها مع العراق، كانوا اعضاء في خلية خططت لشن هجمات داخل البلاد، كما قالت احدى وسائل الاعلام الحكومية.

وقال محافظ كرمنشاه الحدودية اسد الله رازاني لمحطة التلفزيون “ايريب” ان “المجموعة التكفيرية الارهابية كانت تنوي القيام بعمليات ارهابية داخل ايران”. وتستخدم ايران كلمة “التكفيريين” في الحديث عن الجهاديين السنة.

واضاف ان افراد الخلية العشرة كانوا يخضعون لمراقبة الاستخبارات الايرانية قبل مداهمتهم الاثنين.

وتابع رازاني ان “عضوا مهما في داعش كان مسلحا ويرتدي سترة مفخخة قتل واوقف ستة آخرون”. وتابع ان الثلاثة الآخرين اعتقلوا خلال مداهمة مخبأ قاموا باستئجاره في كرمنشاه، في وقت مبكر من الثلاثاء.

وظهر في تسجيل فيديو بثه التلفزيون المنزل وقد اصيب بعيارات نارية. وفي صور اخرى عرضت جثتان قال التلفزيون انهما لاثنين من القتلى.

وتحدثت معلومات مرات عدة عن ناشطين سنة يحاولون التسلل الى ايران في الاشهر الاخيرة، معظمهم من العراق وكذلك من باكستان.