اعلن مسؤول ايراني ان البحرية الايرانية اعترضت الثلاثاء سفينة تجارية ترفع علم جزر مارشال واجبرتها على التوجه الى مرفأ بندر عباس، بسبب ديون مستحقة على الشركة التي تملكها.

وقال مسؤول الشؤون البحرية في منظمة المرافىء الايرانية هادي هاغشيناز في تصريح نقلته وكالة انباء تسنيم، ان “امر مصادرة السفينة صدر عن محكمة وهو مرتبط بخلاف مع شركة مايرسك”.

واضاف هذا المسؤول في حديث الى الوكالة “بشكل عام، في حال كان لدى شركة بحرية ديون لا تسددها، يتم اللجوء الى السلطات المختصة”.

وترفع السفينة مايرسك تيغريس علم جزر مارشال وتشغلها شركة ريكمرز ماناجمنت تحت اشراف عملاق النقل البحري مايرسك.

واضاف مسؤول في شركة مايرسك الدنماركية ان السفينة “ليست ملك مايرسك وطاقمها لا يعمل لحسابها”.

وتم اعتراض السفينة في منطقة مضيق هرمز نحو الساعة التاسعة ت غ ونقلت الى مرفأ ايراني.

وكانت وكالة فارس الايرانية اعلنت في وقت سابق نقلا عن “مصدر مطلع” قوله ان السفينة “على خلاف مع ادارة المرافىء الايرانية التي حصلت على حكم قضائي بمصادرتها”.

واضافت وكالة تسنيم ان السفينة نقلت الى مرفأ شهيد باهونار التابع لمجمع بندر عباس الضخم.

وقال التلفزيون الايراني الرسمي ان افراد الطاقم ال24 من جنسيات بلغارية وبورمية ورومانية وبريطانية.

وكانت وزارة الدفاع الاميركية اعلنت ان خمس سفن ايرانية على الاقل طلبت من السفينة “مايرسك تيغريس” التوجه الى جزيرة لارك بعد ان اطلقت باتجاهها طلقات تحذيرية، موضحة ان الولايات المتحدة تتابع هذه الحادثة عن قرب.

وتقوم السفن الايرانية احيانا كثيرة باعتراض سفن صيد تتهمها بدخول مياهها الاقليمية.

وفي عام 2013 احتجزت البحرية الايرانية لمدة شهر ناقلة نفط هندية بعد اتهامها بالتسبب بتلوث مياه الخليج.

الا ان الصحافة الهندية رجحت ان يكون السبب الرد على قرار الهند شراء النفط من العراق بدلا من ايران.