اطلقت ايران الاربعاء صاروخين بالستيين بمدى 1400 كلم تقريبا، حسبما اعلن المسؤول الثاني في الحرس الثوري وذلك غداة تجربة مشابهة اثارت “قلق” واشنطن.

وصرح الجنرال حسين سلامي “تم اطلاق صاروخي قدر-اتش وقدر-اف اليوم (…) ودمرا الاهداف والمواقع المحددة” على الساحل الجنوبي الشرقي لايران، حسبما نقلت عنه وكالة “ارنا” الرسمية.

وعرض التلفزيون الرسمي مشاهد لاطلاق صاروخين من موقع البرز الشرقية (شمال شرق ايران).

وتابعت الوكالة ان اطلاق الصاروخين تم بحضور القائد العام للحرس الثوري اللواء محمد علي جعفری، وقائد الوحدات الجوفضائیة العمید امیر علی حاجي زاده ومسؤولين اخرين.

واعلن حاجي زاده ان “اعداء الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بداوا باستهداف أمن الشعب الایراني بعد الاتفاق النووي”.

واضاف ان الهدف من هذه التجارب هو “رفع الجهوزیة وقدرات الوحدات والقواعد الصاروخیة للحرس الثوری فی کافة انحاء البلاد”.

وكانت ايران اجرت الثلاثاء تجارب اطلاق صواريخ بالستية قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى ضمن عملية اطلق عليها اسم “اقتدار الولاية” واجريت من مواقع عدة من البلاد تحت اشراف “الحرس الثوري والقوة الجوفضائية”، بحسب الاعلام الايراني.