دعا وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الاربعاء الى حوار بين اليمنيين برعاية الامم المتحدة لانهاء القتال الذي اودى بحياة المئات منذ اذار/مارس الماضي.

وقال جواد ظريف “يجب ان يشارك الجميع في اليمن في حوار دون شروط مسبقة، ولا اعتقد ان ذلك يمكن ان يجري في الامارات لان الامارات وللاسف اصبحت طرفا في النزاع”.

واكد ان ذلك يجب ان يجري “في مكان ليس طرفا في هذا النزاع”.

ومنذ 26 اذار/مارس يشن تحالف من الدول العربية تقوده السعودية غارات جوية على المتمردين الحوثيين الذين تتهم الرياض طهران بتسليحهم.

وتقول الامم المتحدة ان اكثر من الف شخص قتلوا في القتال في اليمن منذ اذار/مارس الماضي، عندما شكلت السعودية تحالفا لدعم الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

وقال جواد ظريف ان المحادثات يجب ان تشمل الجميع في اليمن ويجب ان تقود الى تشكيل حكومة واسعة تقيم علاقات جيدة مع الدول المجاورة لليمن.

واضاف في جامعة نيويورك “يجب ان يكون الحوار بين اليمنيين ويديره اليمنيون. نستطيع ان نسهل الحوار”.

واستذكر جواد ظريف مؤتمر بون الذي عقد تحت رعاية الامم المتحدة ومهد الطريق لتشكيل الحكومة الافغانية بعد الغزو الذي شنته الولايات المتحدة في 2001 للاطاحة بطالبان.

وقال “اعتقد ان نفس الشيء يجب ان يجري في اليمن، واعتقد ان الامم المتحدة لديها ما يكفي من الخبرة لتقود ذلك، ونحن نتحدث معهم وامل بان نستطيع فعل ذلك”.

ووصف الوزير الوضع في اليمن بانه “مترد” واضاف ان الوضع الانساني “كارثي”.

وكان النزاع في اليمن مدار بحث ايضا الاربعاء بين وزير الخارجية الاميركي جون كيري ونظيرته الاوروبية فيديريكا موغيريني.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية ماري هارف انهما “تطرقا الى ضرورة الانتقال الى حوار سياسي وباسرع وقت ممكن” بين اليمنيين ولكنها لم توضح الشكل الذي يمكن ان تأخذه هذه العملية السياسية.