اعلن وزير النفط الايراني الثلاثاء ان الجمهورية الاسلامية تدعم “اي قرار” يؤدي الى استقرار سوق النفط العالمية وان 50 الى 60 دولارا للبرميل “هو السعر المرغوب به” لمعظم اعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك).

وقال بيجان زنقانة ان “ايران تدعم اي قرار من قبل منتجي النفط لاعادة الاستقرار الى اسواق النفط. السعر المرغوب به لمعظم اعضاء اوبك هو بين 50 الى 60 دولارا” بحسب ما اوردت وكالة “شانا” التابعة للوزارة.

وجاءت تصريحات الوزير الايراني اثر لقائه الامين العام لاوبك محمد باركيندو في طهران.

واضاف ان سعر 55 دولارا للبرميل “يحمل العائدات الاقتصادية والمرجوة لاعضاء اوبك” فيما ستكون الجهات المنافسة لها غير قادرة على زيادة انتاجها.

واعلنت ايران في 26 اب/اغسطس الماضي انها ستشارك في اجتماع طارئ لاوبك في نهاية ايلول/سبتمبر في العاصمة الجزائرية. وكانت اسواق النفط تتابع بترقب المعلومات حول مشاركة طهران في هذا الاجتماع، حيث تامل الدول الاعضاء الاخرى في المنظمة بتجميد للانتاج الايراني يؤدي الى رفع الاسعار.

وكان زنقانة اعلن في نهاية اب/اغسطس ان بلاده تصر على استعادة حصتها من سوق النفط كما كانت عليه قبل العقوبات الدولية.

واتاح تطبيق اتفاق حول الملف النووي ابرم بين ايران والقوى الكبرى رفع جزء من العقوبات عن الجمهورية الاسلامية في كانون الثاني/يناير وزيادة الانتاج النفطي الايراني بسرعة.

وتؤكد ايران انها تريد رفع انتاجها الى 3,85 مليون برميل في اليوم مقابل 2,7 مليونا قبل الاتفاق النووي في 2015.