موسكو – اعلن السفير الايراني لدى موسكو في حديث نشر الاثنين ان ايران تتفاوض مع روسيا لبناء مفاعل نووي جديد مقابل النفط في اطار اتفاق تجاري يقلق الولايات المتحدة.

وقبل بدء المفاوضات الجديدة حول النووي الايراني الثلاثاء في فيينا اكد مهدي سنائي وجود “مفاوضات حول مجمل المسائل الاقتصادية من المصارف الى الطاقة” على اساس “تزويد روسيا بالنفط الايراني”.

واوضح ان الصفقة قد تشمل “مئات الاف براميل النفط يوميا” من الجمهورية الاسلامية التي تخضع لعقوبات اقتصادية غربية وانه يمكن توقيع اتفاق “بحلول اب/اغسطس”.

وروسيا دولة مصدرة للنفط لكن هذه الموارد الجديدة قد تساهم في زيادة صادراتها الى الصين.

وكتبت صحيفة كومرسنت ان “ايران قد تخصص قسما من الاموال لتبني الشركات الروسية ثاني مفاعل في محطة بوشهر”.

ومحطة بوشهر الايرانية التي بنتها روسيا ودخلت في الخدمة في 2011 هي حاليا المنشأة النووية المدنية الوحيدة في الجمهورية الاسلامية التي يشتبه الغربيون بانها تسعى الى حيازة السلاح الذري.

وترغب طهران في بناء محطة ثانية بنفس الحجم قرب بوشهر اعتبارا من 2014.

وقال سنائي ان الاتفاق قد يسمح للشركات الروسية بالوصول الى حقول الغاز الايرانية واستيراد ايران للسيارات والحبوب او معدات السكك الحديد الروسية.

وادت واشنطن “قلقا كبيرا” اثر الشائعات التي انطلقت منذ اشهر حول اتفاق محتمل “النفط مقابل البضائع” بين روسيا وايران.

وقالت السلطات الروسية التي لم تؤكد رسميا وجود مباحثات ان الاتفاق لن ينتهك العقوبات الدولية الوحيدة التي تعترف بها موسكو.

وفرضت الولايات المتحدة والدول الغربية عقوبات احادية ضد ايران.

والاسبوع الماضي اعلن وزير الاقتصاد الروسي الكسي اوليوكاييف انه سيزور “على الارجح” ايران في نيسان/ابريل لاجراء مفاوضات تجارية.