أكد الحرس الثوري، جيش النخبة للنظام الإسلامي الإيراني في بيان: أنه أسقط طائرة شبح إسرائيلية فوق موقع “نطنز” لتخصيب اليورانيوم وسط البلاد.

وجاء في بيان الحرس الثوري الذي نشر على موقعه الإلكتروني الرسمي: “تم إسقاط طائرة تجسس بدون طيار للكيان الصهيوني بصاروخ، هذه الطائرة الشبح كانت تحاول الإقتراب من منشأة نطنز النووية”.

وأضاف: “هذا العمل يظهر من جديد رعونة النظام الصهيوني، وقوات الحرس الثوري والقوات المسلحة الأخرى تحتفظ لنفسها بحق الرد على هذا العمل”.

وموقع نطنز هو أكبر منشأة إيرانية لتخصيب اليورانيوم حيث يضم أكثر من 16 ألف جهاز طرد مركزي، ويوجد ثلاثة الاف جهاز طرد أخرى في موقع “فوردو” المقام تحت جبل ويصعب تدميره.

وسبق أن هددت إسرائيل أكثر من مرة بمهاجمة المنشات النووية الإيرانية.

وعقدت إيران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين والمانيا) إتفاقاً مؤقتاً لستة أشهر، توقف طهران بمقتضاه جزءاً من أنشطتها النووية مقابل تعليق جزئي للعقوبات الدولية المفروضة عليها.

هذا الإتفاق مدد العمل به لأربعة أشهر في تموز/يوليو (حتى 24 تشرين الثاني/نوفمبر) لتمكين الجانبين من التفاوض على إتفاق نهائي يضع حداُ للأزمة المستمرة منذ عشر سنوات.

وترفض إسرائيل -عدوة إيران اللدود- أي إتفاق يتيح لطهران الإحتفاظ ببرنامج لتخصيب اليورانيوم، مؤكدة أنها يمكن أن تستخدمه في إنتاج السلاح النووي، الأمر الذي تنفيه طهران تماماً.