ابلغت ايران الاحد الوكالة الدولية للطاقة الذرية انها ستطبق البروتوكول الاضافي في معاهدة حظر الانتشار النووي، احدى مراحل تطبيق الاتفاق التاريخي المبرم في فيينا في 14 تموز/يوليو.

وياتي اعلان الوكالة الاممية فيما يتوقع ان تنشر وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني ونظيرها الايراني محمد جواد ظريف الاحد اعلانا مشتركا حول رفع العقوبات الاوروبية المنصوص عليه في الاتفاق.

وافاد بيان للوكالة في مقرها في فيينا انه “في 18 تشرين الاول/اكتوبر ابلغ المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية من جمهورية ايران الاسلامية بان طهران ستطبق موقتا البروتوكول الاضافي”.

وهذا الاجراء الذي يسمح بالقيام بعمليات مراقبة مكثفة للوكالة منصوص عليه في الاتفاق المبرم في 14 تموز/يوليو مع الدول العظمى للتحقق من الطبيعة السلمية لبرنامج ايران النووي لقاء رفع العقوبات الدولية المفروضة على البلاد.

ويتوقع ان يرفع الاتحاد الاوروبي رسميا عقوباته الاحد، لكنه اجراء لن يبدأ تطبيقه الا في نهاية كانون الاول/ديسمبر على اقرب تقدير.

وحتى ذلك الحين سينشر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو في 15 كانون الاول/ديسمبر “استنتاجاته النهائية” حول احترام طهران لتعهداتها واعطاء الضوء الاخضر لتطبيق الاتفاق.

وفي طهران، اعلن رئيس الوكالة الايرانية للطاقة الذرية علي اكبر صالحي للتلفزيون الرسمي ان ايران مستعدة للوفاء بالتزاماتها.

وقال صالحي “سنبدأ بالتحرك حين نتلقى الامر من الرئيس (حسن روحاني). نحن جاهزون. علينا ان نفكك عددا معينا من اجهزة الطرد المركزي لنبلغ عددا يناهز ستة الاف”.

واضاف “نامل بان نبدأ هذا الاسبوع او الاسبوع المقبل”، موضحا ان الخطوات التي على ايران القيام بها لتقليص برنامجها النووي ستستغرق نحو “شهرين”.