سوف تعقد مدينة بئر السبع الجنوبية أول مسيرة فخر لها بعد موافقة الشرطة على اجرائها يوم الأربعاء.

ووافق قائد محافظة الجنوب في الشرطة دافيد بيتان على إجراء المسيرة، التي سوف تنطلق عند الساعة السادسة والنصف مساء الخميس، وستمر في جادة راغر، الشارع الرئيسي في المدينة.

وفي السنوات الماضية، كانت أحداث الفخر في بئر السبع صغيرة، وعادة تحدث في مركز الشباب في المدينة. وهذا سيكون أول عام يتم فيه اجراء مسيرة فخر في المدينة.

وفي العام الماضي، الغى منظمي المسيرة الحدث احتجاجا على قرار المحكمة العليا منع المشاركين السير في جادة راغر، بسبب المخاوف من اندلاع العنف.

وقال تسيون راز، الناطق بإسم “بيت الفخر” في المدينة، يوم الأربعاء، أن المظاهرة الناتجة عن الغاء المسيرة في العام الماضي اقنعت البلدية السماح بإجراء الحدث هذا العام بحسب التخطيط.

“كل شيء بدأ العام الماضي، عندما عارضت البلدية المسيرة وتم الغائها”، قال. “بدلا من المسيرة كانت هناك مظاهرة امام البلدية. بعد المظاهرة ادركت البلدية ان هناك مجتمع مثلي كبير غاضب انه لا يحصل على ما يحتاج”.

“بعد المظاهرة توجهت الينا [البلدية] لمعرفة احتياجات المجتمع وكيف يمكنها تلبيتها”، قال.

وهناك آراء مختلفة في المدينة حول اجراء المسيرة، وقد عبر العديد عن الدعن للحدث عبر شبكات مواقع التواصل الاجتماعي. ولكن في الاسبوع الماضي، اعتقلت الشرطة فتى يبلغ (17 عاما) لنشره عبر الفيسبوك، “قريبا، سيكون هناك هجوم في اول مسيرة فخر مثلية في بئر السبع”.

وقبل عامين، قُتلت المراهقة شيرا بانكي وأصيب خمسة اشخاص آخرين طعنا على يد متطرف يهودي متدين خلال مسيرة الفخر في مركز القدس.

وسيتم نشر مئات عناصر الشرطة، حرس الحدود، ومتطوعين لحماية المشاركين في مسيرة بئر السبع.

وفي وقت سابق من الشهر، شارك اكثر من 200,000 في مسيرة الفخر في تل ابيب، ويقدر أن 30,000 منهم كانوا من خارج البلاد.