اقر الرئيس الاميركي باراك اوباما الاحد ان الولايات المتحدة لم تتوقع ان يؤدي تدهور الوضع في سوريا الى تسهيل ظهور مجموعات اسلامية متطرفة خطيرة على غرار تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي مقابلة مع شبكة “سي بي اس نيوز”، قال الرئيس ان مقاتلي تنظيم القاعدة القدامى الذين طردتهم الولايات المتحدة والقوات المحلية من العراق، تمكنوا من التجمع في سوريا ليشكلوا تنظيم الدولة الاسلامية الجديد الخطير.

وبدأ تحالف تقوده الولايات المتحدة ويضم دولا عربية واوروبية، حملة ضد التنظيم وقصف اهدافا له في العراق وسوريا التي وصفها اوباما بانها “بؤرة الجهاديين من انحاء العالم”.

وقال “اعتقد ان رئيس اجهزة الاستخبارات جيم كلابر اقر انهم لم يحسنوا تقدير ما جرى في سوريا”.

وردا على سؤال حول ما اذا كانت واشنطن قد اساءت كذلك تقدير قدرة او ارادة الجيش العراقي الذي دربته الولايات المتحدة في قتال الجهاديين لوحده، قال اوباما “هذا صحيح. هذا صحيح تماما”.

وادلى اوباما بتصريحاته في مقابلة مع برنامج “60 دقيقة” تم تسجيلها الجمعة.

وقال اوباما ان مسؤولي الدعاية في تنظيم الدولة الاسلامية اصبحوا “ماهرين للغاية” في التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، واستقطبوا مجندين جددا من اوروبا واميركا واستراليا والدول الاسلامية “يؤمنون بالسخافة المتعلقة بالجهاد التي يروجون لها”.

وقال الرئيس ان جزءا من الحل سيكون من خلال تمكن سوريا والعراق من حل ازامتهما السياسية الداخلية.

واضاف ان حلا دائما سيتطلب “تغييرا في طريقة تفكير ليس العراق وحده بل دولا مثل سوريا وغيرها في المنطقة حول ما تعنيه التسوية السياسية فعلا”.

وقال اوباما “يجب ان يكون العراقيون مستعدين للقتال وان يقاتلوا بعيدا عن الطائفية، جنبا الى جنب لمحاربة هذا السرطان المتفشي بينهم”.

وتابع ان بعض الدول في المنطقة “اوجدت بيئة يركز فيها الشباب على انتمائهم كسنة او شيعة وليس على حصولهم على تعليم جيد او قدرتهم على ايجاد وظائف مناسبة لاحقا”.

وتسعى الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة الى حرمان التنظيم المتطرف من الاراضي والموارد.

واضاف اوباما “نحن نساعد العراق في حرب حقيقية تدور على ارضه، بمشاركة قواته”.

وقال “من مصلحتنا القيام بذلك لان تنظيم الدولة الاسلامية يمثل نموذجا هجينا ليس فقط لشبكة ارهابية بل لتظيم لديه طموحات ميدانية وبعض الاستراتيجية وتكتيك الجيش”.

وختم اوباما بالقول “هذه ليست حربا بين الولايات المتحدة وتنظيم الدولة الاسلامية. الولايات المتحدة تقود تحالفا دوليا لمساعدة دولة تربطنا بها شراكة امنية ولضمان انها قادرة على تولي امورها”.