يستقبل الرئيس الاميركي باراك اوباما رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في التاسع من نوفمبر في البيت الابيض، كما اعلن المتحدث باسمه جوش ايرنست الاربعاء.

وسيكون هذا اللقاء الاول بينهما منذ التوصل في منتصف يوليو الى توقيع اتفاق بين القوى العظمى وطهران بشأن البرنامج النووي الايراني، وصفه نتانياهو ب”الخطأ التاريخي”.

واضاف المتحدث ان الرئيس الاميركي “يتطلع لمناقشة مشاكل امنية اقليمية مع رئيس الحكومة بينها تطبيق (الاتفاق الموقع في يوليو) لمنع ايران بشكل سلمي من امتلاك سلاح نووي ولمواجهة نشاطات طهران المزعزعة للاستقرار”.

وتابع المتحدث ان اوباما ونتانياهو سيتطرقان ايضا الى العلاقات بين الاسرائيليين والفلسطينيين والوضع في قطاع غزة والضفة الغربية “وضرورة احراز تقدم فعلي نحو حل الدولتين”.

واوضح ان هذه الزيارة لنتانياهو تكشف “عمق واستمرارية” العلاقات بين الولايات المتحدة واسرائيل و”التعاون غير المسبوق بين الدولتين في المجال الامني”.

وكان نتانياهو زار واشنطن في مطلع مارس الماضي وخاطب الكونغرس لحضه على رفض الاتفاق مع ايران ما اثار غضب الرئيس الاميركي.