دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما الجمعة الى اصلاح الشرطة الاميركية، وذلك بعد الصدمة التي اثارها في البلاد حادث مقتل شاب اسود برصاص الشرطة والذي اعاد الى الواجهة طرح مسألة عنف الشرطة ولا سيما تجاه الشبان السود.

ولدى وصوله الى وارسو للمشاركة في قمة حلف شمال الاطلسي قدم اوباما تعازيه لعائلة الشاب الاسود الذي قتل في ولاية مينيسوتا (شمال) باربع رصاصات اطلقها عليه شرطي غداة مقتل شاب اسود آخر في لويزيانا (شمال) بنفس الطريقة.

واعرب الرئيس الاميركي عن اسفه لان الولايات المتحدة شهدت “مرات كثيرة مآسي مماثلة”.

وإذ ذكر بأن الاميركيين من غير البيض هم الاكثر عرضة للاعتقال او التفتيش او القتل على ايدي الشرطة، دعا اوباما مواطنيه البيض الى عدم اعتبار الموضوع شأنا يهم الاقليات فقط.

وقال “هذه ليست فقط مشكلة السود. هذه ليست فقط مشكلة الهسبانيين. هذه مشكلة اميركية يجب ان تهمنا جميعا”.

واضاف “علينا جميعا ان نقول ان بامكاننا ان نقوم بما هو افضل فنحن نستحق ما هو افضل”.

ودافع الرئيس الاميركي عن مقترحات الاصلاح التي اعدها البيت الابيض العام الماضي، داعيا جميع الولايات الى الاخذ بها.

وقال “اذا كان هناك من امر ايجابي في هذه المآسي فهو، كما آمل، ان تعكف المجتمعات في سائر انحاء البلاد على هذه المسألة وان تتساءل +كيف يمكن تطبيق هذه التوصيات”.

واضاف “هناك بعض السلطات التي طبقت هذه التوصيات، ولكن هناك عدد كبير لم يفعل”.