دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما في كلمة في اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة الاثنين الى انهاء الحظر الاميركي المفروض على كوبا منذ عقود.

واعرب اوباما عن ثقته بان الكونغرس الاميركي “سيرفع حتما الحظر الذي يجب ان لا يكون مفروضا بعد الان” على كوبا، على وقع تصفيق ممثلي 193 دولة مشاركين في الاجتماع.

واعادت واشنطن وهافانا العلاقات الدبلوماسية بينهما في تموز/يوليو الماضي بعد اكثر من نصف قرن من القطيعة.

الا ان الحظر الاميركي المفروض على هافانا منذ 1960، لا يزال موضع خلاف مع تردد الكونغرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون في انهاء الحظر.

واقر اوباما بان سياسة واشنطن بشان كوبا “فشلت في تحسين حياة الكوبيين” الا انه اكد ان حقوق الانسان لا تزال موضع قلق في العلاقات مع هافانا.

واضاف “يجب ان نكون اقوياء بما يكفي حتى نقر بان الاشياء التي قمنا بها لم تنجح”.

وقال ايضا “يجب ان نغير هذه المقاربة. ما زالت لنا خلافات مع الحكومة الكوبية وسوف نواصل الدفاع عن حقوق الانسان ولكن بالطرق الدبلوماسية والتجارية والانسانية”.

واضاف ان “التغيير لن يأتي بين ليلة وضحاها في كوبا ولكن انا واثق بان الانفتاح وليس الحظر من شأنه ان يشجع الاصلاحات ويحسن حياة الكوبيين”.

ومن جهته، قال الرئيس الكوبي راوول كاسترو امام الامم المتحدة “هناك طريق طويل قبل تطبيع العلاقات” بين البلدين.

وشدد كاسترو على اهمية وضع حد “للحصار الاقتصادي والتجاري والمالي” وارجاع “الاراضي التي احتلت بشكل غير شرعي (من قبل الولايات المتحدة) في قاعدة غوانتانامو البحرية الى كوبا”.

ومن المتوقع ان يلتقي الرئيسان اوباما وكاسترو الثلاثاء في ثاني لقاء لهما منذ عودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.