التقى الرئيس الاميركي باراك اوباما الاربعاء عددا من كبار القادة العسكريين وحضهم على تسهيل انتقال السلطة الى الرئيس المنتخب دونالد ترامب مشيدا باحترامهم للحكم المدني.

وقال اوباما في تصريحات في اجتماع مغلق مع قادة هيئة الاركان المشتركة “علينا ان نضمن تسليما سلسا للراية”.

وسيغادر اوباما البيت الابيض في 20 كانون الثاني/يناير عندما يتم تنصيب ترامب الرئيس الخامس والاربعين للولايات المتحدة.

واضاف ان “تفاؤلي بشان مستقبل اميركا ينبع في جزء منه من ان لدينا جيشا رائعا”.

واشار الى ان القوات المسلحة “ليست فقط القوات التي تعرف كيف تقاتل، ولكن تلك التي تعرف كذلك كيف تحافظ على مبادئ حكم القانون والمهنية والنزاهة وتعترف بالهيكلية القانونية وتواصل التمسك الشديد بالسلطة المدنية والممارسات الديموقراطية”.

وخلال حملة الانتخابات الرئاسية 2016 اثار وجود عدد كبير من الجنرالات المتقاعدين في الفعاليات الانتخابية تساؤلات حول تسييس الجيش.

وقدم نحو 100 جنرال متقاعد وغيره من المسؤولين العسكريين البارزين دعمهم للمرشحة الديموقراطية الخاسرة هيلاري كلينتون.

من جهته، ابدى الجنرال المتقاعد مايكل فلين دعمه لترامب. وتشير التوقعات الى ترشيح فلين ليكون مستشارا للامن القومي.

كما رشح ترامب الجنرال المتقاعد جيمس ماتيس لوزارة الدفاع والجنرال المتقاعد جون كيلي لوزارة الامن القومي.

ودفعت مشاركة العديد من العسكريين في الانتخابات الاميركية برئيس هيئة الاركان المشتركة جوزف دانفورد الى كتابة رسالة مفتوحة في تشرين الاول/اكتوبر حول دور الجيش خلال الانتخابات.

وقال “يجب علينا جميعا الحفاظ على نزاهتنا المهنية وتوخي الحذر الشديد خلال اي عملية انتقال سياسي”.