تعهد الرئيس الاميركي باراك اوباما الاحد ب”مضاعفة الجهود” للقضاء على تنظيم الدولة الاسلامية، متحدثا على هامش قمة رؤساء دول وحكومات مجموعة العشرين في انطاليا بتركيا بعد يومين على اعتداءات باريس الدامية.

وقال اوباما للصحافة في ختام لقاء مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان “سنضاعف الجهود مع الاعضاء الاخرين في الائتلاف (ضد تنظيم الدولة الاسلامية) لضمان انتقال سلمي في سوريا والقضاء على داعش كقوة يمكنها ان تتسبب بالكثير من الالم والمعاناة للناس في باريس وانقرة وانحاء اخرى من العالم”.

واتفق اوباما واردوغان على تقديم الدعم لفرنسا في تعقب مرتكبي اعتداءات باريس وتعزيز حملة “القضاء” على تنظيم الدولة الاسلامية.

ودان الرئيس الاميركي اطلاق النار والتفجيرات في باريس التي وقعت ليل الجمعة واسفرت عن مقتل 129 شخصا على الاقل، كما دان التفجير الانتحاري المزدوج الذي وقع في انقرة في 10 تشرين الاول/اكتوبر واودى بحياة مئة وشخصين.

وقال أوباما “ان قتل الأبرياء على اساس ايديولوجية مشوهة ليس اعتداء على فرنسا او تركيا فقط، بل هو هجوم على العالم المتحضر”.

ويجتمع قادة الدول الاكثر ثراء في العالم الاحد في قمة مجموعة العشرين ليبحثون مكافحة الجهاديين.

واعتذر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عن المشاركة في قمة مجموعة العشرين، وقرر البقاء في باريس للتعامل مع تداعيات الاعتداءات التي ضربت بلاده.

وفي هذا السياق، قال اوباما “انا متأكد انه كما قلنا جميعا للرئيس هولاند والشعب الفرنسي، نحن ندعمهم في ملاحقة مرتكبي هذه الجريمة وتقديمهم للعدالة”.