ابدى الرئيس الاميركي باراك اوباما تفاؤلا باستعادة السيطرة على الموصل، ثاني مدن العراق من ايدي تنظيم الدولة الاسلامية، مؤكدا تقديم الدعم للعراقيين ليحققوا ذلك.

وتاتي تصريحات اوباما التي ادلى بها في مقابلة مع شبكة “سي بي اس نيوز” الاثنين في اليوم نفسه الذي اعلن فيه وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر ان واشنطن سترسل مروحيات اباتشي وجنودا اضافيين الى العراق.

وقال اوباما “كما نلاحظ العراقيون راغبون في القتال ويحققون انتصارات، لنضمن لهم مزيدا من الدعم”.

وتابع “لسنا نخوض المعارك بانفسنا لكننا نؤمن التدريب وقوات خاصة للدعم وعندما تتوفر لدينا معلومات استخباراتية ضمن التحالف، كلها عناصر تؤكد لنا اننا نواصل تضييق الخناق” على الجهاديين.

وتوقع الرئيس الاميركي “ان تتوافر بحلول نهاية العام الشروط المؤاتية لاستعادة الموصل”.

وسيطر التنظيم المتطرف على الموصل في شمال العراق في حزيران/يونيو 2014 وجعل منها معقلا له.

وتقود الولايات المتحدة تحالفا دوليا يشن غارات على مواقع التنظيم في سوريا والعراق منذ صيف 2014.

واعلن كارتر خلال زيارة لم يعلن عنها مسبقا الى بغداد ان مروحيات الاباتشي سترسل لدعم جهود العراق من اجل تطويق الموصل واستعادة السيطرة عليها.

ورغم فقدان تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف سيطرته على بعض المناطق في العراق، ما زال ينفذ هجمات في مناطق اخرى تستهدف قوات الامن والمدنيين على حد سواء.

كما لا يزال الجهاديون يسيطرون على الغالبية العظمى من محافظة نينوى، وكبرى مدنها الموصل، ومناطق في محافظة الانبار المجاورة لسوريا والاردن والسعودية.