طلب الرئيس الاميركي باراك اوباما الاحد رسميا من ادارته الاعداد لتعليق العقوبات الاميركية على ايران بموجب الاتفاق النووي الذي وقع في 14 تموز/يوليو بين طهران والقوى الكبرى.

والاحد، تنتهي مهلة التسعين يوما التي اعقبت تبني مجلس الامن قرارا يوافق فيه على الاتفاق.

وقال اوباما في مذكرة اصدرها موجهة الى المسؤولين المعنيين في ادارته (الخارجية والخزانة والتجارة والطاقة) “اطلب منكم اتخاذ كل الاجراءات اللازمة لتطبيق الالتزامات الاميركية بشأن العقوبات”.

ويتوجب على ايران البدء بتفكيك قسم كبير من بناها النووية وهي عملية قد تستغرق بضعة اشهر يمكن بنهايتها تعليق العقوبات الغربية.

ومن المتوقع ان يعلن الاتحاد الاوروبي الاحد اجراءات مماثلة.

وقال وزير الخارجية الاميركي جون كيري في بيان “ان هذا اليوم مهم لنا جميعا ومرحلة اولى حاسمة في العملية الهادفة للتأكد من ان البرنامج النووي الايراني سلمي بحت”.

وقال مسؤول اميركي السبت طالبا عدم كشف اسمه ان تعليمات الرئيس اوباما تنشر “لكي يدرك الناس ما سيعلق” من العقوبات.

وتريد واشنطن ان تؤكد لطهران ولشركائها تصميمها على تنفيذ كامل التزاماتها.

واكد مسؤول اميركي “ان اي عقوبات لم ترفع الاحد”.

وموعد التعليق الفعلي للعقوبات يبقى مرتبطا بالطرف الايراني. وقال مسؤول اميركي آخر “لا نتصور ان ذلك قد يأخذ اقل من شهرين”، مضيفا “بالنسبة الينا من المهم القيام به بشكل جيد بدلا من القيام به سريعا”.

الا ان المعروف ان من مصلحة الايرانيين الاسراع في تنفيذ هذه العملية لاستعادة عشرات مليارات الدولارات من الاموال المجمدة في مصارف اجنبية وتغذية الاقتصاد الايراني الذي يعاني من تعثر مزمن.