اتفق الرئيس الاميركي باراك اوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الاحد على ضرورة اجراء مفاوضات سلام في سوريا والتوصل الى وقف لاطلاق النار برعاية الامم المتحدة، بحسب مسؤول في البيت الابيض.

وتحادث الزعيمان في اجتماع قصير لم يعلن مسبقا على هامش قمة مجموعة العشرين التي تجري في منتجع انطاليا التركي.

وصرح المسؤول للصحافيين عقب لقاء بين الرئيسين على هامش قمة مجموعة العشرين التي تجري في منتجع انطاليا التركي “اتفق الرئيسان اوباما وبوتين على الحاجة الى عملية انتقال سياسي يقودها السوريون تسبقها مفاوضات برعاية الامم المتحدة بين المعارضة السورية والنظام اضافة الى وقف لاطلاق النار”.

واكد ان الرئيسين “اجريا محادثات بناءة استمرت نحو 35 دقيقة”، وقال ان ايجاد حل للحرب في سوريا “هو امر الزامي اصبح اكثر الحاحا بعد الهجمات الارهابية المروعة في باريس”.

واضاف المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته ان اوباما رحب بجهود جميع الدول لمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، وسط شكوك غربية في ان التدخل الروسي في سوريا يهدف الى دعم الرئيس السوري بشار الاسد.

من ناحيته، اكد مسؤول كبير في الكرملين الاحد استمرار الخلاف بين روسيا والولايات المتحدة حول السبل التي يجب اللجوء اليها لمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية، حتى بعد المحادثات بينهما.

وصرح يوري اوشاكوف مستشار السياسة الخارجية للصحافيين على هامش قمة مجموعة العشرين ان موسكو وواشنطن “تتقاسمان الاهداف الاستراتيجية المتقاربة جدا حول القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية، ولكن الخلافات حول سبل تحقيق ذلك لا تزال ماثلة”.

وقدم اوباما لبوتين “تعازيه الحارة بالضحايا الروس” لتحطم طائرة متروجت الروسية في سيناء والذي ادى الى مقتل 224 شخصا كانوا فيها.