صرح الرئيس الاميركي باراك اوباما انه “واثق” بفوزه لو اتيح له ان يترشح لولاية ثالثة، مؤكدا ان الاميركيين يؤمنون بشكل كبير برؤيته السياسية رغم اختيارهم الجمهوري دونالد ترامب الشهر الماضي لخلافته في البيت الابيض.

وجاءت تصريحات اوباما في مقابلة بثها موقع “ذي اكس فايلز” المشترك بين شبكة “سي ان ان” الاخبارية وجامعة شيكاغو.

وقال اوباما الذي تنتهي ولايته الثانية بعد اقل من ثلاثة اسابيع، انه يؤمن بان الاميركيين لا يزالون يؤيدون رؤيته التقدمية رغم انهم صوتوا لترامب، نقيضه السياسي. وقال “انا واثق بهذه الرؤية لانني واثق بانني لو رشحت نفسي للانتخابات مرة اخرى، لتمكنت من حشد غالبية الاميركيين وراء هذه الرؤية”.

لكن الرئيس المنتخب دونالد ترامب رفض تصرحات أوباما.

وقال ترامب عبر تويتر إن “الرئيس أوباما قال إنه يعتقد أنه كان سيفوز في مواجهتي. عليه قول ذلك، لكنن أقول له +مستحيل+”.

وحول خسارة الديموقراطيين للانتخابات الرئاسية قال اوباما “الخسارة مؤلمة”.

واضاف في المقابلة مع المستشار البارز السابق ديفيد اكسلرود ضمن سلسلة من المقابلات يجريها قبل مغادرته البيت الابيض “انا فخور بانني حاولت ان افعل في البيت الابيض ما اعتقد انه الصواب وليس ما اعتقد انه سيلقى قبولا شعبيا، وانا دائما اقول للناس لا تقللوا من مقدار الاذلال المترتب على الخسارة في السياسة”.

كما اعرب عن اعتزازه بالتقدم الذي احرزه خلال ولايتيه الرئاسيتين بفضل ما وصفه ب”روح اميركا” الواضحة خصوصا بين الجيل الشاب.

واعتبر ان تلك الروح تظهر في كل انحاء اميركا “فنحن نراها في هذا الجيل الاصغر سنا والاكثر ذكاء وتسامحا وابتكارا وابداعا واقداما على ريادة الاعمال، والذي لا يفكر في التمييز ضد الاخرين لاسباب من بينها على سبيل المثال ميولهم الجنسية”.

واضاف “الغالبية مقتنعة بفكرة اميركا واحدة متسامحة ومتنوعة ومنفتحة وحيوية .. المشكلة ان ذلك لا يظهر دائما في السياسة”.