قال الرئيس الاميركي باراك اوباما ان “لا جديد” في الخطاب المثير للجدل الذي القاه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنامين نتانياهو الثلاثاء امام الكونغرس موضحا انه لم يقدم بديلا قابلا للتطبيق حول الملف النووي الايراني.

واضاف من البيت الابيض ان نتانياهو “لم يقدم بديلا قابلا للتطبيق. لم نتوصل الى اتفاق بعد. لكن اذا نجحنا فسيكون ذلك افضل اتفاق ممكن مع ايران لمنعها من امتلاك سلاح نووي”.

وتابع “من المهم ان يبقى تركيزنا على هذه المشكلة. والسؤال الرئيسي هو كيف بامكاننا منعهم من الحصول على سلاح نووي”.

وندد نتانياهو في خطابه بالاتفاق “السيء جدا” حول الملف النووي الايراني الذي يريد اوباما ابرامه مع طهران بحلول نهاية اذار/مارس معتبرا ان الجمهورية الاسلامية تشكل “تهديدا للعالم باسره”.

وفي خطاب تاريخي في الكابيتول استهجن نتانياهو ما وصفه بانه “اتفاق سيء جدا” مشيرا الى مخاطر حصول “سباق تسلح نووي في الشرق الاوسط”.

رئيس الوزرا بنيامين نتنياهو خلال خطابه امام الجلسة المشتركة للكونغرس الأمريكي، 3 مارس 2015 (MANDEL NGAN / AFP)

رئيس الوزرا بنيامين نتنياهو خلال خطابه امام الجلسة المشتركة للكونغرس الأمريكي، 3 مارس 2015 (MANDEL NGAN / AFP)

قاطع نحو خمسين ديموقراطيا خطاب رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو الثلاثاء في الكونغرس اما من حضروا منهم فابدوا انزعاجهم مم اعتبروه خطابا سياسيا منحازا.

وخلال الخطاب الذي استمر 40 دقيقة وهو الثالث لنتانياهو في الكونغرس منذ 1996 ليكون بذلك مثل ونستون تشرشل، دارت معركة خافتة بين الديموقراطيين والجمهوريين الذين احتلوا المقاعد الشاغرة ولم يترددوا في الوقوف مرارا مصفقين بحرارة.

وعبرت نانسي بيلوسي رئيسة كتلة الديموقراطيين في مجلس النواب عن انزعاجها بهز راسها ورفع عينيها للسماء والتعليق بصوت عال مرارا.

وقالت بيلوسي في بيان غير اعتيادي شديد اللهجة بعد الخطاب “بوصفي شخص يعتز بالعلاقات الاميركية الاسرائيلية واحب اسرائيل، احزنني الاستخفاف بذكاء الولايات المتحدة كعضو في مجموعة 5+1 كما احزنني الاستخفاف بمعرفتنا بالتهديدات الايرانية”.

 نانسي بيلوسي، رئيسة كتلة الديموقراطيين في مجلس النواب، خلال خطاب بنيامين نتنياهو في الكونغرس الأمريكي، 3 مارس 2015 (CHIP SOMODEVILLA / GETTY IMAGES NORTH AMERICA / AFP)

نانسي بيلوسي، رئيسة كتلة الديموقراطيين في مجلس النواب، خلال خطاب بنيامين نتنياهو في الكونغرس الأمريكي، 3 مارس 2015 (CHIP SOMODEVILLA / GETTY IMAGES NORTH AMERICA / AFP)

وعبر بعض الديموقراطيين مثل روبرت مننديز وتشاك شومر عن حماستهم للخطاب لكن غالبيهم اكتفى بتصفيق خافت، في حين بقي اخرون مكتوفي الايدي.

وقال الديموقراطي جون يرموث في مؤتمر صحافي “الان يمكن لرئيس الوزراء ان يعود الى بلده ويخوض حملته ويقول انه اعطى درسا للكونغرس والاميركيين حول أمور نجهلها على ما يبدو”.

واضاف “لم استلطف لهجة الاستخفاف. لقد سعى الى بث الخوف” مقارنا اسلوب نتانياهو باسلوب ديك تشيني نائب الرئيس السابق واحد صانعي الحرب على العراق.

وقال جان شاكوفسكي ان نتانياهو كان مؤيدا متحمسا لاسقاط صدام حسين. واضاف “ما سمعته اليوم يشبه محاولة لجر الولايات المتحدة الى الحرب مرة ثانية”.

تعاطف الجمهوريون جميعهم مع نتانياهو الذي دعاه رئيس مجلس النواب جون بوينر. وقال رئيس الاغلبية البرلمانية في مجلس النواب كيفن مكارثي “امل ان يفكر الاميركيون في اساس المخاوف التي عبر عنها رئيس الوزراء”.

والقى نتانياهو خطابه الحماسي امام الكونغرس فيما كان وزير الخارجية الاميركي جون كيري يجري محادثات مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف في سويسرا حول الملف النووي الايراني بهدف التوصل الى اتفاق قبل المهلة المحددة في 31 اذار/مارس.