اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس انه “غير واثق” بأن نظيره الروسي فلاديمير بوتين يريد التعاون مع الولايات المتحدة من اجل حل النزاع الدائر في سوريا.

وقال اوباما خلال مؤتمر صحافي في البنتاغون “انا لست متأكدا من ان بامكاننا الوثوق بالروس وبفلاديمير بوتين ولهذا السبب علينا ان نجري تقييما بشأن ما اذا كنا سنتمكن من الوصول الى وقف فعلي للاعمال العدائية ام لا”.

واضاف “ربما تكون روسيا غير قادرة على الوصول الى ذلك، اما لانها لا تريد ذلك واما لانها لا تمتلك نفوذا كافيا على الاسد. وهذا ما سنقوم بتقييمه”.

واكد الرئيس الاميركي انه مدرك للوضع واننا “نمضي في هذا الاتجاه من دون اي غشاوة على اعيننا”، مضيفا “سنختبر ونرى ما اذا كنا نستطيع الحصول على شيء متين. اذا لم نحصل على ذلك، تكون عندها روسيا قد اظهرت وبكل وضوح انها طرف غير مسؤول على الساحة الدولية يدعم نظاما مجرما”.

وكان وزير الخارجية الاميركي جون كيري دعا الاثنين موسكو وحليفها النظام السوري الى ضبط النفس في عملياتهما العسكرية في حلب، الامر الذي رفضته موسكو على الفور.

وقال كيري في اشارة الى موعد الاول من آب/اغسطس المحدد مبدئيا لبدء المرحلة الانتقالية في سوريا “بين تاريخ الاعلان عن هذا الموعد (الاول من آب/اغسطس) واليوم، تم هدر كل هذا الوقت في محاولة لاقرار وقف لاطلاق النار يتم التقيد به”، مضيفا “سنرى خلال الساعات او الايام المقبلة ما اذا كان بالامكان تعديل هذه الدينامية”.

ولكن موسكو سارعت الى رفض الدعوة الاميركية، معتبرة على لسان سيرغي ريابكوف نائب وزير خارجيتها انه “”فور حصول تقدم فعلي في المعارك ضد الارهابيين حققه الجيش السوري بدعم منا، بدأ الاميركيون باعتماد اساليب ملتوية مطالبينا بوقف قتال الارهابيين”.