نفت إسرائيل ادعاء البيت الابيض صباح الثلاثاء أن واشنطن علمت للتو أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لن يزور الولايات المتحدة لزيارة مع الرئيس باراك أوباما، ساعات بعد قول البيت الأبيض انه “تفاجأ” من تقارير أفادت ان رئيس الوزراء رفض دعوة للقاء.

والتصريح الصادر عن مكتب رئيس الوزراء، الذي يدعي انه لم يتم تعيين لقاء، هو اشارة على التوترات المستمرة بين إسرائيل وواشنطن، وتأتي ساعات قبل زيارة نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن الى اسرائيل.

وقال مكتب رئيس الوزراء ان رون ديرمر، السفير الإسرائيلي الى الولايات المتحدة، قال للبيت الأبيض في الأسبوع الماضي ان هناك احتمال كبير بأن نتنياهو لن يزور الولايات المتحدة في اواخر شهر مارس، بالرغم من استعداد اوباما للقاء.

“في يوم الجمعة الماضي، خلال لقاء في البيت الأبيض، عبر سفير اسرائيل الى الولايات المتحدة رون ديرمر عن تقدير رئيس الوزراء نتنياهو لعرض اوباما للقاء معه، في حال زار واشنطن”، ورد في التصريح. “مع هذا، ابلغهم ديرمر ايضا ان هناك احتمال كبير ان رئيس الوزراء لن يذهب الى واشنطن، وانه سيتم تقديم جواب نهائي يوم الاثنين بعد الحديث معه”.

السفير الإسرائيلي للولايات المتحدة رون ديرمر، 29 يوليو 2014 (Ron Sachs)

السفير الإسرائيلي للولايات المتحدة رون ديرمر، 29 يوليو 2014 (Ron Sachs)

وادعى البيت الابيض قبل ذلك انه علم بهذا الامر فقط عن طريق الاعلام.

وقال المتحدث باسم مجلس الامن القومي الاميركي نيد برايس الاثنين، “كنا نتطلع لاستضافة هذا الاجتماع الثنائي حين فوجئنا بمعلومة، وردتنا اولا عبر الاعلام، مفادها ان رئيس الوزراء، عوضا عن ان يقبل دعوتنا، قرر الغاء زيارته”.

والرد الحاد عن دون عادة من قبل البيت الابيض هو اخر اشارة تدل على التوترات المستمرة بين الولايات المتحدة واقرب حلفائها في الشرق الاوسط، التي لم تتعافى تماما منذ ان اثار اوباما غضب حكومة نتنياهو بدفعه وتوقيعه الاتفاق النووي مع إيران.

وانتشرت الأنباء عن إلغاء نتنياهو للزيارة مساء الاثنين خلال اخبار القناة العاشرة.

واشارت التقارير الاولية الى ان نتنياهو قرر الغاء الزيارة، التي كانت مقررة لتتزامن مع المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الاميركية-الاسرائيلية (ايباك)، اكبر لوبي مؤيد لإسرائيل في الولايات المتحدة، في 20 مارس، بعد الفشل بالحصول على لقاء مع اوباما قبل مغادرته الى كوبا في 21 مارس.

ونفى كل من البيت الابيض والقدس هذا التقرير.

وقال مكتب رئيس الوزراء صباح الثلاثاء انه تصرف “بسرعة” لإبلاغ الامريكيين بأن نتنياهو لن يلتقي بأوباما.

“عمل مكتب رئيس الوزراء بسرعة لتصحيح التقرير الخاطئ وابلاغ الحكومة بشكل رسمي بأن رئيس الوزراء نتنياهو لن يزور واشنطن”، ورد في البيان.

ويأتي قرار نتنياهو الاستثنائي لرفض الدعوة الرئاسية عام بعد رفض اوباما اللقاء مع نتنياهو في واشنطن، مشيرة الى القرب من الانتخابات الإسرائيلية، بما اعتبر عامة كدليل على التوتر في العلاقات بين القائدين؛ وقدم نتنياهو خطابا في الكونغرس خلال تلك الزيارة ضد الاتفاق الإيراني، بدون التنسيق بشكل مسبق نع الإدارة الامريكية.

وتنتشر تقارير منذ أكثر من اسبوع بأن نتنياهو قد يلغي حضوره في مؤتمر ايباك السنوي في الشهر الجاري نظرا لتواجد اوباما خارج البلاد وقتها.

وينطلق مؤتمر ايباك يوم الأحد، 20 مارس، ويستمر حتى الثلاثاء، 22 مارس. وينطلق اوباما في زيارة تاريخية الى كوبا – وهي اول زيارة لرئيس امريكي منذ عام 1928 – في 21 مارس. وبعد زيارته الى هفانا، سوف يزور اوباما الارجنتين، ويعود الى الولايات المتحدة في 25 مارس. ومع ذلك، قالت مصادر في القدس في الاسبوع الماضي ان هناك محاولات لتعيين لقاء قبل انطلاق الرئيس الى هفانا.

وقال البيت الابيض الاثنين انه اقترح تاريخ 18 مارس للقاء قبل اسبوعين.

وفي وقت سابق مساء الاثنين، ادعى تقرير في القناة العاشرة ان مكتب نتنياهو عرض ان يسافر رئيس الوزراء يوم الجمعة، 18 مارس، للقاء مع الرئيس، ولكن لم يتمكن تعيين اللقاء – ما نفاه البيت الابيض.

وقال مسؤول اسرائيلي رفيع لتايمز أوف اسرائيل الاثنين انه تم الغاء الزيارة، ولكنه لم يذكر تعيين البيت الابيض للقاء، وقال فقط ان الزيارة تعتبر غير ضرورية.

“في الوقت الحالي، يبدو اننا لن نذهب الى واشنطن”، قال المسؤول لتايمز أوف اسرائيل. “التفكير هو اننا سنلتقي ببايدن هذا الاسبوع، والافتراض هو ان جميع المسائل سوف تناقش في اللقاء مع بايدن”.

واشار المسؤول ايضا الى القلق بتدخل رئيس الوزراء في الحملات الرئاسية الامريكية: “اضافة الى ذلك، العديد من المرشحين الرئاسيين سيقدمون خطابات في ايباك، وقد يطلبون اللقاء مع رئيس الوزراء. لا نريد التدخل في عملية الانتخاب الامريكية”، قال المسؤول.

وفي وقت لاحق الاثنين، اصدر مكتب رئيس الوزراء تصريحا قائلا ان نتنياهو لن يسافر الى الولايات المتحدة لحضور مؤتمر ايباك، وانه يلغي لقاء ممكن مع اوباما.

وسوف يخاطب رئيس الوزراء بدلا عن ذلك مؤتمر ايباك في 20 مارس عن طريق الاقمار الصناعية.

وشكر البيان الصادر عن مكتب رئيس الوزراء اوباما لعرضه اللقاء مع رئيس الوزراء في 18 مارس، ولكنه قال ان نتنياهو قرر عدم القيام بالزيارة الى الولايات المتحدة.